حكيم بن شماش: هناك بعض الجهات داخل “البام” تنتصر للمؤسسات متى ما كانت تخدم مصالحها

0 654

اعتبر حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ما يعيشه الحزب في الفترة الأخيرة هو حتمية كان لابد منها، خصوصا بعد أن نضجت جميع عوامل الأزمة، مؤكدا أن مؤسسة الأمانة العامة حاولت بكل جهد تجاوز هذه الأزمة وتدبيرها بالتوافق والترضية أحيانا وبالليونة القانونية أحيانا أخرى.

وأوضح بن شماش، خلال كلمة له في اللقاء التواصلي، المنظم اليوم الاثنين 3 يونيو 2019 بالمقر المركزي، تحت شعار “من أجل دعم الشرعية والمسؤولية والديمقراطية”، أن عوامل الأزمة بلغت ذروتها يوم “السبت الأسود”، وهو يوم انعقاد اجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع العادي للحزب، مشددا على أن ما حدث ذاك اليوم كان محاولة قذرة وبئيسة هدفها السطو على الحزب، وهي المحاولة التي انكشفت وسقطت عنها جميع الأقنعة بفضل التسجيلات التي رصدتها الكاميرات.

وقال حكيم بن شماش “الصراع الذي احتدم داخل الحزب ليس صراعا بين الشباب والشيوخ أو بين من يطلقون على أنفسهن حملة المستقبل وبين من يعضون بشدة على المسؤوليات، بل هو صراع بين توجهين، توجه إلتف حوله عدد من القياديين والمناضلين والبرلمانيين والمنتخبين والشباب وهو الذي ينادي بالانتصار للشرعية والمؤسسات، على علاتها وأعطابها، وبين توجه آخر يريد القفز على هذه الشرعية، توجه تؤكد جميع المؤشرات والأدلة أنه عبارة عن شبكة من التحالفات من أجل المصالح”، مبرزا أن هذا التوجه الأخير يعلن الانتصار للمؤسسات متى ما كانت تخدم مصالحه.

وبخصوص منظمة شباب الأصالة والمعاصرة، قال الأمين العام للحزب “لازلت أؤكد أن الظروف نضجت لبناء منظمة على أسس جديدة، ليس بمعنى نواة مستقلة عن الحزب بل نواة تشتغل مع الحزب على نفس التوجهات مع هامش واسع من وضع البرامج والخطط وكذا إستقلالية التمويل”، مؤكدا أن شباب “البام” ليس حطب في وقود الصراع بل هم عمود الحزب وقوامه.

سارة الرمشي