حميد أبولاس رئيس لجنة الشؤون القانونية والتنظيمية .. خبير القانون الإداري والمشرف على مشاريع علمية رائدة تربط بين الضفتين وأحد صناع ورقة السياسات العمومية للحزب

0 464

الدكتور حميد أبولاس، رئيس لجنة الشؤون القانونية والتنظيمية المنبثقة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، 51 سنة، أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق لجامعة عبد المالك السعدي- تطوان، حاصل على الإجازة في الإجازة في القانون العام تخصص إدارة داخلية سنة 1994 وعلى شهادة دبلوم الدراسات العليا في علم السياسة سنة 1995 وشهادة دبلوم الدراسات العليا في علم الإدارة سنة 1996، وتابع على نفس المنوال في مجال البحث الأكاديمي متوجا مساره بالحصول على الدكتوراه في القانون العام تخصص القانون الإداري وعلم الإدارة سنة 2002.

وفي سنة 2009، نال أبولاس شهادة التكوين والتدريب من بكلية الحقوق بنيس الفرنسية، وحصل سنة 2017 على شهادة التكوين من جامعة قاديس الإسبانية.

وقبل الالتحاق بالجامعة، اشتغل أبولاس في الإدارة الترابية ما بين 1996 و 2006 (تطوان سيدي المنظري من 1996 إلى 2002 ، وجماعة تطوان من 2002 إلى 2006).

أكاديميــــــــا، وبخصوص المسؤوليات البيداغوجية بالجامعة، شغل الدكتور أبولاس المهام التالية:

– نائب رئيس شعبة القانون العام من سنة 2014 -2017،

– مسؤول الإجازة المهنية، المستشار القانون في العقار والتعمير من 2010 -2014،

– منسق ماستر الحكامة وسياسة الجماعات الترابية منذ سنة 2014 إلى سنة 2018،

– منسق سلك الدراسات العليا المتخصصة تدبير الشأن العام المحلي 2008 -2010،

– منسق سلك الدراسات العليا المتخصصة، المستشار القانوني في العقار والتعمير 2009 -2011،

– منسق العديد من الوحدات بالكلية المتعددة التخصصات سابقا وكلية الحقوق حاليا/ تطوان.

وعلى الصعيد الدولي، يتحمل أبولاس مسؤولية عدد من المشاريع على المستوى الدولي التي تم الاشتغال فيها مع جامعة قاديس وجزر البليار، فهو مسؤول مشروع رقم A/010059/07 حول التخطيط وتدبير المجالات السياحية في شمال المغرب أحد ركائز التنمية المستدامة، هذا المشروع تم الاشتغال فيه مع جامعة جزر البليار بمايوركا، كما يشرف على مشروع (A /017821( حول اللامركزية السياسية في المغرب وإسبانيا ” 2008 -2009.

وهو مسؤول كذلك عن مشروع آخر يتعلق بدراسة حول ” اللامركزية القطاعية في نشاط الإدارة “القانون الإسباني والمغربي” مشروع ( A/026906(، إضافة إلى إشرافه على مشروع AP 038314/11 يتعلق” بالحكامة والسياسات العمومية وقانون الإدارة” سنة 2014.

وترأس اللجنة العلمية والتنظيمية من الجانب المغربي للملتقى الأول حتى الملتقى السادس حول مواضيع الحكامة الترابية المنظمة بتطوان بمالقا الإسبانية. وترأس مختبر السياسات العمومية الذي تأسس على مستوى جامعة قاديس وجامعة عبد المالك السعدي. كما أنه عضو متعاون مع مؤسسة سيفال التابعة للأمم المتحدة بمالقا المختصة بتكوين القادة والأطر.

حزبــــــــــــيا، التحق بحزب الأصالة والمعاصرة سنة 2009، وحضر المؤتمر التأسيسي للحزب المنعقد في نفس السنة بمعية زملائه من الأساتذة بكلية الحقوق/ جامعة عبد المالك السعدي بطنجة.

تحمل مسؤولية نائب الأمينة الإقليمية للحزب بتطوان ما بين 2009 و2010، وكذا مسؤولية الأمين الإقليمي لذات الإقليم ما بين 2011 و2012، وخاض الانتخابات التشريعية لسنة 2011 وأشرف على تنظيمها مع وكيل اللائحة حينها وكاد البام أن يحسم المقعد لصالحه لولا فارق 6 أصوات.

وطنيا، انتخب أبولاس عضوا للمجلس الوطني ل 3 ولايات (2009- 2012)/ (2012-2016)/ (2016- …)، وشارك في إعداد ورقة السياسات العمومية للمؤتمر الثاني للحزب المنعقد في فبراير 2012. وعلى الصعيد الجهوي (أي جهة طنجة تطوان في إطار التقسيم الترابي السابق وجهة طنجة تطوان الحسيمة في إطار التقسيم الترابي الحالي)، انتخب عضوا في الأمانة الجهوية منذ سنة 2009 إلى آخر مؤتمر جهوي حيث أصبحت عضويته فيها بالصفة باعتباره رئيس المنتدى الوطني لأساتذة التعليم العالي بهذه الجهة.

ساهم أبولاس في تأسيس المنتدى الوطني لأساتذة التعليم العالي وانتخب نائبا أولا لرئيس المنتدى، وأسس المنتدى الجهوي لأساتذة التعليم العالي بجهة طنجة تطوان والحسيمة وانتخب رئيسا له ولا زال يتحمل مسؤوليته إلى الآن.

خاض أبولاس الانتخابات الجماعية لشتنبر 2015، والانتخابات التشريعية لأكتوبر 2016 وكلف بإدارة الحملة تقنيا وأدبيا، وانتخب عضوا في المجلس الجماعي لتطوان ونائبا للرئيس.

إلى جانب العمل الأكاديمي والنضال الحزبي، أبولاس الرجل البشــــوش والمثابر في عمله والمجتهد في سيبل خدمة طلبته، هو رئيس مختبر الدراسات في قانون الإدارة والسياسات العمومية في دول البحر الأبيض المتوسط الذي أصدر كتابا سنة 2014 عن دار النشر Dykinson بمدريد حول موضوع : الحكامة، القانون الإداري والسياسات العمومية بإسبانيا والمغرب.

وترأس أبولاس مجموعة البحث الدراسات القانونية والاستراتيجية بالكلية المتعددة التخصصات آنذاك كلية الحقوق حاليا بتطوان من 2009 إلى 2014 وفازت بجائزة التميز في البحث العلمي سنة 2010 ونظمت العديد من الندوات والملتقيات الدولية، وشاركت المجموعة في العديد من المشاريع خاصة تلك المدمجة التي كانت تمول من وكالة التعاون المغربي الإسباني بالحكومة الأندلسية وحصلت على جائزة الشرف المتميز على العطاء والإسهام في البحث العلمي داخل الجامعة خلال سنة 2010.

وشغل أبولاس منصب نائب رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية، هذا المركز قام بمجموعة من الأنشطة وتنظيم العديد من الندوات والتكوينات، وإنجاز مجموعة من المشاريع بتعاون مع مؤسسة إشبيلية، حيث قام مع هذه المؤسسة بتكوين أكثر من أربعين مستفيدو ومستفيد في مجال الحكامة الترابية بكل من جماعة الزينات وجماعة البغاغزة وجماعة بني يدر وتجهيز ثلاث دور للجمعيات بالحواسب والكراسي والمكاتب والتجهيزات الأخرى التي تستعمل في مجال التكون واللقاءات التحسيسية.

واشتغل أبولاس مع الجهة لتمكين الطلبة المعوزين من المنح الاجتماعية، وترأس مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية من 2011 إلى 2016 حيث نظم هذا المركز العديد من الندوات والملتقيات على مستوى مدينة تطوان، وترأس مركز الدراسات الأورو-إفريقي للحكامة والتنمية. كما أشرف على تنظيم مجموعة من الدروس الصيفية التي تنظمها الجامعة الدولية الأندلسية بتعاون مع جامعة عبد المالك السعدي بطنجة وتطوان همت مجموعة من القضايا ذات الصلة بتدبير الشأن الترابي، إضافة إلى دروس نظمت بتنسيق مع جامعة مالقا الجامعة الأندلسية و بدعم من بلدية مالقا.

نشر أبولاس العديد من المؤلفات باللغة العربية، والفرنسية والإسبانيــــة (تدبير الموارد البشرية، النشاط الإداري)، إضافة إلى العديد من المقالات المنشورة في مواقع متخصصة ومجلات قانونية وعلمية، وأشرف على تأطير وشارك في لجان مناقشة المئات من رسائل الماستر والدكتوراه، إضافة إلى تأطير التداريب أو الزيارات الميدانية بالنسبة لجميع أسلاك التكوين كما اشتغل على العديد من مشاريع البحث العلمي مع أساتذة إسبان، كما أشرف على تنظيم وشارك في العديد من الملتقيات الوطنية والدولية.

أبولاس، ونظير مساره الأكاديمي المتميز وعطاءه المتواصل، حاصل على جائزة الشرف المتميز بمناسبة اليوم الحادي عشر للبحث العلمي في مجال العطاء العلمي والمساهمة في بلورة البحث العلمي داخل الجامعة خلال سنة 2009، وعلى جائزة الشرف المتميز بمناسبة اليوم الثاني عشر في مجال العطاء العلمي والمساهمة في بلورة البحث العلمي داخل الجامعة خلال سنة 2010.

أعدها للنشر: مراد بنعلي