حنان أتركين تدعو لحماية المواهب الرياضية المغربية من التجنيس من طرف بعض الدول

0 723

وجهت البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة حنان أتركين، سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة؛ حول حماية المواهب الرياضية ذات الأصول المغربية من التجنيس من طرف بعض الدول.

وذكرت أتركين أن العديد من التقارير الإعلامية تناولت معطيات عن سياسة متبعة من قبل أندية كرة القدم بدولة خليجية، تعمد إلى التعاقد مع لاعبين من أصول مغربية، بمعدلات عمر صغيرة، يمارسون بنواد أوربية، في أفق تجنيسهم، وتطعيم المنتخبات الوطنية للدولة المعنية بهم.

وأكدت أتركين أن هذا المعطى يأتي في سياق عبر فيه أبناء الجالية المغربية، عن تعلقهم بالمنتخبات الوطنية، ورغبتهم الكبيرة في حمل القميص الوطني، ومقاومتهم لكل الإغراءات والضغوطات التي تم وضعها أمامهم لثنيهم عن رغبتهم في معانقة الهوية الأم، والدفاع عن ألوانها، وهو ما يتأكد يوما بعد يوم، أمام صورة التلاحم الكبيرة التي رسمها المنتخب الوطني للكبار وكذا المنتخب الأولمبي، في محطتي كأس العالم بقطر وكأس إفريقيا لأقل من 23 سنة، التي نظمتها بلادنا مؤخرا باقتدار كبير.

وشددت أتركين، في المراسلة ذاتها، أن سياسة التجنيس حرمت بلادنا من رياضيين في مستوى عالمي، لا سيما في ألعاب القوى، وهو ما يجب التفكير في سبل التصدي له، كي لا تتكرر سوابق ألعاب القوى بكرة القدم، داعيا لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة من أجل حماية المواهب الرياضية ذات الأصول المغربية من التجنيس من طرف بعض الدول، والتنقيب عنها في بلاد المهجر وسط أبناء جاليتنا بالخارج، وكذا المصاحبة الممكنة لتوعيتهم، وإقناعهم بمخاطر التجنيس وغاياته.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.