حنان أتركين تطرح إشكالية الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراساتهم بالجامعات الصينية

0 612

وجهت؛ عضو الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة؛ الدكتورة حنان أتركين، سؤالا كتابيا، لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، حول إشكالية الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراساتهم بالجامعات الصينية.

وأكدت أتركين في سؤالها؛ بأنه يتواجد ببلادنا ما يقارب ألف طالب يتابعون دراستهم بالجامعات الصينية، غير أنه ومنذ أن قامت سلطاتنا بإجلائهم إبان تفشي وباء كوفيد، ولحد الآن، لم يتمكنوا من العودة إلى الجامعات حيث يتابعون دراساتهم، بحكم أن السلطات الصينية لا زالت تمتنع عن استقبال الأجانب سواء للسياحة أو الدراسة.

واعتبرت أتركين، أن هذا الوضع سيؤثر سلبا على طريقة التحصيل والتلقي، بحكم أن الدراسة تتم عن بعد ووفق التوقيت الصيني، مما يزيد من صعوبة التكيف مع هذا الوضع، مستحضرة الفارق الزمني بين المملكة وجمهورية الصين الشعبية.

وأشارت المتحدثة الى أن الصين قد سمحت مؤخرا لطلبة العديد من الدول بالدخول إلى أراضيها بصفة تدريجية، وهو ما فتح باب الأمل أمام الطلبة المغاربة للعودة مجددا إلى الجامعات والمعاهد التي ينتسبون إليها والقطع مع طريقة التعليم عن بعد التي تؤثر سلبا على تحصيلهم العلمي.

لكل ذلك، تسائل أتركين الوزير عن الإجراءات التي تعتزم الوزارة القيام بها للتعريف بهذا الإشكال لدى السلطات الصينية؟، وعن المساعي التي يمكن بذلها لإقناعها بجعل الطلبة المغاربة من ضمن الطلبة المسموح لهم بالولوج من جديد إلى الأراضي الصينية؟، وكيف يمكن توظيف العلاقات الجيدة بين البلدين من أجل حل هذا الإشكال ذي التبعات الاجتماعية والتعليمية الكبيرة؟.

خديجة الرحالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.