حياة المشفوع تشجب طريقة تعامل الحكومة مع الحادث الماساوي الذي أنهى حياة المكفوف صابر

0 582

انتقدت النائبة البرلمانية حياة المشفوع، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، التعامل اللامسؤول للحكومة ووزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، مع حادث وفاة أحد المكفوفين المعطلين مؤخراً بعد سقوطه من فوق سطح مبنى الوزارة.

وشجبت النائبة البرلمانية في مداخلتها، خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت بعد زوال اليوم الاثنين 15 أكتوبر، بمجلس النواب، غياب الحكومة والوزارة خلال مراسيم تقديم التعازي لعائلة الشاب صابر، قائلة في هذا الصدد: “هذا الشاب لا يجب أن ينتمي لحزب أو فصيل ما لم تقدم الحكومة والوزراة واجب التعازي لعائلته”.

وأكدت المشفوع أن الظروف التي قضى فيها الشاب صابر كانت مأساوية، عنوانها “اليأس” لشاب معطل ناضل برفقة إخوانه للمطالبة بحقهم في الشغل.

وذكرت النائبة البرلمانية بأن فئة الأشخاص ذوي إعاقة الذين يصلون إلى المستوى الجامعي هي فئة قليلة جداً، لكن الحكومة لم تقم بشيء اتجاههم، مشيرة الى أن “الإعاقة” حالة ضاغطة على الأسرة أولا باعتبارها هي من تتحمل تكلفتها، في حين أن الحكومة لا تتحمل فيها شيء.

وفي الأخير ناشدت المشفوع الحكومة بإيجاد حل مستعجل لهذه الفئة التي لا يتم قبولها بالقطاع الخاص، وأن تحدو بذلك حدو بعض الدول التي تقدم دعما لهذا القطاع كي يستقبل فئة الأشخاص ذوي إعاقة .

ويشار الى أن حادث الوفاة الأليم الذي ذهب ضحيته المواطن الكفيف صابر الحلوي، وقع مساء الأحد 7 اكتوبر وذلك إثر سقوطه من مبنى الوزارة بعد اعتصام مفتوح.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...