خبراء صندوق النقد الدولي يتوقعون انكماش النمو الإقتصادي في المغرب بـ7.2%

0 185

كشف المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي أن الاستجابة السريعة للسلطات المغربية ساعدت في احتواء تداعيات الأزمة الوبائية، ومع ذلك فقد تباطأ النشاط الاقتصادي بشكل حاد في النصف الأول من سنة 2020، بسبب التأثير المشترك للأزمة الصحية، والجفاف الذي أثر على الإنتاج الزراعي.

وأوضح خبراء صندوق النقد الدولي، الذي اختتم هذا الأسبوع مشاورات المادة الرابعة مع المغرب، أن التباطؤ الاقتصادي تسبب في زيادة معدل البطالة إلى 12.7 بالمئة في الربع الثالث من العام عوض 9.4 بالمئة العام الماضي، متوقعين أن ينخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 7.2 في المئة سنة 2020، وأن ينتعش العام المقبل إلى 45 في المئة، حيث ينتظر أن تتضاءل آثار الجفاف والوباء وتظل السياسة النقدية والمالية ملائمة.

وللإشارة فمن المتوقع أن يؤدي انتعاش عائدات السياحة والصادرات إلى تحسن تدريجي في عجز الحساب الجاري، غير أن هذه النظرة لا تزال خاضعة لعدم اليقين الاستثنائي، حيث تعتمد الكثير من المخاطر على تطور الوباء والتقدم على جبهة اللقاحات في كل من المغرب وشركائه التجاريين.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...