خفيف وبودراع يبسطان لوزير الصحة المعاناة اليومية لمرضى القصور الكلوي وطول المواعيد الطبية.

0 211

توقف نواب فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، في مداخلاتهم خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت بعد زوال اليوم الإثنين 15 يوليوز 2019، بمجلس النواب، عند مجموعة من الأعطاب التي يعرفها قطاع الصحة، أبرزها، معاناة مرضى القصور الكلوي وطول المواعيد الطبية.
حيث عبر النائب البرلماني عمر خفيف، عن استيائه من الأوضاع التي آلت إليها حالة مرضى القصور الكلوي جراء الإهمال والتقصير الذي يطالهم بسبب النقص في التجهيزات، موضحا بأن هؤلاء المرضى باتوا فاقدين للأمل في المراكز الصحية فيما يخص لوائح الانتظار الطويلة، نتيجة النقص في بناء مراكز التصفية وتوسيع أخرى.

واقترح النائب البرلماني على وزير الصحة إبرام شراكات مع المراكز الخاصة التي تتوفر على خدمات بطاقة الرميد، وإنقاذ هؤلاء المرضى من الموت .

أما النائب البرلماني، عبد القادر بودراع، فاختار تذكير ذات الوزير بمعاناة المواطنين المغاربة الذين يتوافدون على المستشفيات العمومية، من انعدام أبسط الخدمات الصحية، وكذا طول المواعيد الطبية التي قد تصل إلى سنة أو سنتين من أجل الحصول على نتيجة أشعة أو مقابلة طبيب، وعند وصول الموعد يتم خلق أعذار مرتبطة بــ”السكانير”، داعيا في هذا الصدد الى العمل بحزم في هذه القضية، والرقي بالقطاع الصحي بشريا وتقنيا وتواصليا لأنه مرتبط بسلامة وحياة المواطنات والمواطنين، مشددا على العدالة المجالية في هذا القطاع .

خديجة الرحالي