دورة يوليوز .. مجلس جهة بني ملال يصادق بالإجماع على مشاريع تهم قطاعات: السياحة؛ الاقتصاد والماء الشروب

0 116

عقد؛/ مجلس جهة بني ملال-خنيفرة يومه الاثنين؛ أشغال دورته العادية لشهر يوليوز 2022، برئاسة السيد عادل البراكات رئيس المجلس، إلى جانب والي جهة بني ملال-خنيفرة وعمال عمالات وأقاليم الجهة، وبحضور أغلبية السادة أعضاء المجلس، ومدراء المصالح اللاممركزة.

وقد اعتمد المجلس النقاط المدرجة بجدول أعمال الدورة بعد دراستها بحيث كان النقاش بناء بين أعضاء المجلس، وأبان على حس المسؤولية التي تتحلى بها مختلف مكوناته.

ولامست الدورة عدة ميادين تندرج كلها في إطار مواصلة تنفيذ وتنزيل الإستراتيجية الجهوية التي تبناها المجلس ضمن برنامجه التعاقدي.

وفي مستهل أشغال هذه الدورة؛ قدم السيد بركات، تقريرا إخباريا حول مجمل أنشطة التي طبعت عمل المجلس خلال الفترة الفاصلة بين الدورتين. 

ثم انتقل المجلس إلى التداول والتصويت على جدول أعمال الدورة، والذي تضمن 33 نقطة تغطي غالبيتها محاور استراتيجية موزعة على الشكل التالي:

في الميدان السياحي صادق المجلس الجهة؛ وفي إطار خلق آليات للتدبير السياحي؛ على إحداث صندوق جهوي لدعم المشاريع الاستثمارية في المجال السياحي، وكذا على كل من النظام الأساسي والبرنامج التدبيري الإداري والمالي المتعلقين بإحداث شركة التنمية الجهوية “شركة أطلس للتنمية السياحية لجهة بني ملال- خنيفرة”. كما صادق في نفس السياق على مجموعة من الاتفاقيات مع كل من مؤسسة محمد السادس للمتاحف من اجل تدبير المتحف الجيولوجي لأزيلال، واتفاقية تتعلق بدعم وتأهيل وترويج المؤهلات السياحية بأقاليم الجهة مع المجلس الجهوي للسياحة، واتفاقية مع الصندوق السويسري للتعاون من اجل اعادة تأهيل بنيات الاستقبال السياحية القروية بالجهة.
وتمت المصادقة عل اتفاقية تتعلق بتأهيل وتثمين الموقع السياحي لمنابع أم الربيع، واتفاقية شراكة خاصة بتنظيم الدورة العاشرة للملتقى العالمي للشبكة الدولية للمنتزهات الجيولوجية. 

وفي مجال التزويد بالماء الشروب، وتنفيذا للبرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب والسقي، ومن أجل تعميم التزويد بالماء الصالح للشرب بالوسط القروي والقضاء على الهشاشة التي تعرفها بعض المناطق خصوصا خلال فترات الجفاف، ودعم وتنويع مصادر التزويد بالماء الشروب، ومواكبة الطلب على هذا المصدر الثمين، وضمان الأمن المائي، والحد من آثار التغيرات المناخية، تمت المصادقة على اتفاقية شراكة تتعلق بإنجاز مشاريع التزويد بالماء الصالح للشرب بالمراكز والدواوير التابعة لجهة بني ملال- خنيفرة بتكلفة اجمالية تقدر ب: 268 مليون درهم، وأيضا على اتفاقية شراكة تتعلق بإنجاز مشاريع السدود الصغيرة والبحيرات التلية على مستوى الجهة بتكلفة تقدر بحوالي 534 مليون درهم.

أما في المجال الاجتماعي والاقتصادي فقد تدارس المجلس وصادق على عدد من النقط والاتفاقيات المهمة تتعلق بإحداث شركة للتنمية الصناعية، والنظام الأساسي والبرنامج التدبيري الإداري والمالي لهذه الشركة، وعلى اتفاقية شراكة مع كل من المندوبية العام لإدارة السجون، وجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي مجلس الجهة لدعم الأعمال الاجتماعية لموظفي المجلس.

كما صودق بنفس المناسبة على اتفاقية تتعلق بإنجاز برنامج “سابيل” بالجهة للإدماج الاقتصادي، وذلك بهدف تمكين الشباب الذين لا يتوفرون على أية شواهد أكاديمية من الإدماج في سوق الشغل وريادة الأعمال، والذي سيتم تمويله من طرف الاتحاد الأوروبي والوكالة الفرنسية للتنمية بالإضافة إلى شركاء آخرين ومنهم مجلس الجهة.

 وفي المجال الرياضي صادق المجلس على اتفاقية شراكة مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من أجل إنعاش رياضة كرة القدم بالجهة من خلال دعم الجمعيات والاندية الرياضية.

كما حضي المجال الأمني باهتمام وتدخل مجلس الجهة؛ إذ صادق بالاجماع على اتفاقية تتعلق بتزويد ولاية أمن بني ملال بالآليات والوسائل الضرورية قصد الإسهام في دعم وتعزيز قدراتها في مجال التدخل، ولتمكينها من أداء وظيفتها نظرا للدور المحوري الذي تلعبه مصالح الأمن الوطني في الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم.

وفي مجال إعداد التراب والبنيات التحتية والتجهيزية؛ تمت المصادقة على عدد من الاتفاقيات همت التأهيل الحضري لمدينة مريرت بخنيفرة، وتنفيذ المشروع المتعلق بتأهيل مركز حطان بإقليم خريبكة، بالإضافة إلى تعميم شبكة التطهير السائل بعدد من المراكز والجماعات بالجهة، وتهيئة واد عين الغازي لحماية مدينة بني ملال من الفيضانات.

الدورة أيضا عرفت تدارس نقط أخرى همت المصادقة على التصميم المديري للتكوين المستمر، ومشاركة الجهة في معرض الفرس للجديدة، بالاضافة الى تقديم عرض حول وضعية القطاع السياحي بالجهة. 

إبراهيم الصبار 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.