دور التواصل داخل الحزب في ظل الأزمة العالمية

0 475

سفيان اجدايدي

ما هو التواصل السياسي؟ ولماذا يجب على حزب الأصالة والمعاصرة تكثيف التواصل في ظل الأزمة الحالية؟ وكيف يمكن للحزب تصدر الانتخابات التشريعية المقبلة؟

التواصل السياسي هو وسيلة للتعبير السياسي للتأثير على البيئة السياسية، ويشمل جميع النقاشات العامة والخطب السياسية التي تتطرق لقضايا المواطنين. ومن بين أهداف التواصل السياسي التأثير على المجتمع بشأن المسائل السياسية وتسويق خطاب سياسي مقنع بالنسبة للطبقة الناخبة من المجتمع. ويمكن للتواصل السياسي أن يشمل جميع أشكال التواصل التقليدي والحديث وجميع أشكال التعبير الشفوي، والمكتوب، والمرئي.

وفي ظل الأزمة التي تعيشها دول العالم اليوم ومن بينها المغرب، يجب على الأحزاب الوطنية وعلى رأسها حزب الأصالة والمعاصرة أن تلعب دورا رياديا في مجال التواصل مع الموطنين، وذلك عبر توعية المجتمع وتحسيسه بأهمية احترام القرارات الاقتصادية والسياسية للدولة في ظل الأزمة الحالية.

كما أن حزب الأصالة والمعاصرة ملزم اليوم، خلال هذه المحطة التاريخية والحاسمة بالنسبة المغرب، تكثيف تواصله مع المواطنين عبر جميع وسائل التواصل المتاحة، لتكريس دوره كأكبر وأول حزب وطني يشكل معارضة منسجمة داخل قبة البرلمان وذلك عبر دحضه لجميع القوانين التي تمس مبادئ الحرية والديمقراطية داخل المجتمع والتي أتى بها دستور المملكة سنة 2011.

ومع التطور التكنولوجي الذي يعرفه العالم في المجال الإعلامي الدولي، يجب على حزب الأصالة والمعاصرة تعزيز قنوات التواصل في جميع وسائل الإعلام لاسيما عبر قنوات الراديو والتلفزيون والأنترنت، وكذا تكثيف التسويق السياسي للحزب وتحليل رأي الناخبين قبيل الانتخابات التشريعية لسنة 2021. كما أصبح من الضروري تكوين مرشحي ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة على استعمال واستخدام التسويق السياسي للحزب عبر الهاتف والأنترنيت وتصميم الرسائل التواصلية بشكل أساسي أثناء الحملات الانتخابية المقبلة.

كما أصبحت استطلاعات الرأي أداة مهمة للسياسيين بحزب الأصالة والمعاصرة وذلك لتطوير التكتيكات والاستراتيجيات لتفنيد شعبوية الخصوم والمنافسين السياسيين. وتعتبر وسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات على شبكات التواصل والأنترنيت وسائل حديثة وغير مكلفة مقارنة مع الإعلانات التلفزية من أجل الرفع من جاذبية الحزب وتوسيع قواعد الطبقة الناخبة.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...