دول أوروبية تعتمد “الشهادة الصحية” وتتخذ إجراءات الهدف منها عدم خسارة الموسم السياحي للعام 2021

0 251

باشرت، عدد من الدول الأوروبية سلسلة إجراءات تهدف إلى تجنب خسارة الموسم السياحي لصيف العام الجاري، وأساسا تشجيع عملية استقطاب السياح، وكذا تخفيف القيود المفروضة على أراضيها، منذ فترة تراوحت ما بين الطويلة والقصيرة، في مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وفي سياق متصل، تتجه المفوضية الأوروبية نحو اعتماد شهادة صحية سينطلق العمل لها قبل متم شهر يونيو القادم، من أجل تسهيل التنقل بين دول الاتحاد الأوروبي. لكن دولا استبقت خطوة الشهادة الصحية بإجراءات الهدف منها ربح رهان الموسم السياحي كما تمت الإشارة سلفا.

في فرنسا التي تستقطب عددا كبيرا من السياح، تقرر برمجة جدولة زمنية تشمل عدة مراحل، حيث أنه وابتداء من 19 ماي حيث سيكون بإمكان المتاجر والمتاحف والمسارح استقبال الزوار مع عدد محدد فضلا عن شرفات المطاعم والمقاهي، مرورا ب 9 يونيو حيث ستتمكن المطاعم والمقاهي من فتح قاعاتها الداخلية مع إمكانية ولوج للسياح المتوفرين على شهادة صحية، في انتظار عودة الأمور إلى وضعها الطبيعي ابتداء من تاريخ 30 يونيو 2021.

هذه الجدولة الزمنية تبقى رهينة التطورات التي يشهدها الوضع الوبائي، بحيث هناك ضرورة أن يكون معدل الإصابات أقل من 400 لكل 100000 ألف نسمة، وإذا ما كان المعدل أعلى من ذلك سيتم اللجوء إلى بعض “التدابير الطارئة”.

بينما تحاول اليونان التي عملت على إعادة فتح شرفات المطاعم والمقاهي ابتداء من 3 ماي الجاري، استعادة عافيتها السياحية بالاعتماد على الجزر الحالية من فيروس كورونا. ودعما لهذا العمل ضاعفت اليونان عمليات التلقيح في الجزر، بحلول 15 ماي، من أجل استقبال ملايين السياح.

وفي إسبانيا التي تعد من أكثر الدول المتضررة سياحتها (تشكل السياحة 14,1 % من إجمالي الناتج المحلي الإسباني) على الصعيد العالمي بسبب جائحة كورونا، فقد تم الإعلان أول أمس الإثنين 11 ماي عن نهاية حالة الطوارئ الصحية التي كانت مفروضة في البلاد منذ مارس 2020. كما أن المطاعم والحانات والمسارح أعادت فتح أبوابها منذ يونيو الماضي، وشكلت العاصمة مدريد المنطقة الأكثر ليونة في تفعيل القيود، فضاء مريحا للسياح الأوروبيين الذين كان بإمكانهم الدخول إليها بناء على اختبار سلبي النتيجة يجرى في غضون 72 ساعة.

أما إيطاليا فتعمل من أجل أن تتمكن مع حلول 15 ماي من رفع الحجر الذي تفرضه على الوافدين من دول أخرى في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وإسرائيل بناء على “اختبار سلبي النتيجة أو شهادة تلقيح أو دليل شفاء من فيروس كورونا في الأشهر الستة الأخيرة. وسيتم رفع الحجر على الوافدين من الولايات المتحدة الأمريكية في يونيو، كما أن السفن السياحية لتبحر من الموانئ الإيطالية، فيما بات بإمكان الحانات والمطاعم خدمة الزبائن على الشرفات.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...