دينامية تنظيمية .. الغلبزوري يشرف على أشغال الجمع العام المخصص لتشكيل الأمانات المحلية لجماعة تطوان ودائرتي جبالة وتطوان

0 359

أشرف، الأمين العام الجهوي للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، السيد عبد اللطيف الغلبزوري، نهاية الأسبوع المنصرم، بمدينة تطوان، على أشغال الجمع العام المخصص لتشكيل الأمانات المحلية لجماعة تطوان ودائرتي جبالة وتطوان.

الجمع يندرج في إطار تنزيل مضامين وأهداف الدينامية التنظيمية الجديدة التي أطلقها حزب الأصالة والمعاصرة، وتبعا لمخرجات اجتماعات المكتب السياسي، وتنفيذا كذلك للمذكرة الصادرة عن قطب التنظيم شهر فبراير من العام الجاري.

وحضر أشغال هذا الجمع، كل من الأمين العام الإقليمي- عضو مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيد أحمد الديبوني، والنائب البرلماني عن دائرة تطوان، السيد محمد العربي أحنين، ورئيس المجلس الإقليمي لتطوان، السيد ابراهيم بنصبيح، والمنتخبين بمجالس الجماعات الترابية، ومناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم.

وبالمناسبة، ذكر السيد الغلبزوري بالدينامية التي يعرفها الحزب في الوقت الراهن وطنيا، جهويا، إقليميا ومحليا، انسجاما مع السيد الأمين العام والسيدة رئيسة المجلس الوطني، موضحا أن محطة تطوان كانت الرابعة ضمن “الجولة التنظيمية” التي يشهدها تراب جهة طنجة تطوان الحسيمة.

وشدد المتحدث على أهمية الأدوار التي يجب أن تلعبها الأمانات المحلية باعتبارا صلة وصل أساسية بين المواطنين والمنتخبين، مبرزا أن الحزب يراهن عبر هاته الدينامية الملحوظة على “النوع” وليس الكم، والهدف هو أن يرتفع منسوب التجاوب مع تطلعات المواطنين بمختلف الجماعات الترابية حضريا وقرويا، مؤكدا بهذا الصدد دعم الحزب لكل المبادرات التي ستباشرها الأمانات المحلية.

ولم يفت الأمين العام الجهوي التذكير بالنتائج المشرفة جدا والتي وقعها البام بمداد من فخر واقتدار خلال الاستحقاقات الماضية، الأمر الذي أتاح له دخول العمل الحكومي ورئاسة وعضوية عدد من المجالس الترابية (مجالس الجماعات على صعيد إقليم تطوان نموذجا، والتمثيلية داخل مجلس الجهة…).

واعتبر الغلبزوري أن نجاح أو بالأحرى إنجاح هذه الدينامية التنظيمية، يتوقف على مشاركة الجميع من منتخبات، منتخبين ومناضلات ومناضلين، مؤكدا في سياق متصل على أهمية تقوية وجود الحزب بكل من جماعة تطوان ودائرتي جبالة وتطوان، مجددا الإعلان عن استعداد البام للترافع عن كل القضايا التي تشغل بال الساكنة سواء عن طريق المجالس المنتخبة أو غرفتي البرلمان أو الحكومة.


مـــراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.