> رئيسة مجلس جهة طنجة تعقد لقاء هاما مع وفد اقتصادي يمثل الشريك الصيني في مشروع مدينة محمد السادس “طنجة-تيك”

0 444

استقبلت، رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيدة فاطمة الحساني، أمس الثلاثاء 30 مارس الجاري، وفدا اقتصاديا صينيا برئاسة نائب رئيس مجموعة “CCCC/CRBC” الشريك الصيني في تهيئة مشروع مدينة محمد السادس “طنجةتيك”، الذي حل في زيارة ود ومجاملة لمجلس الجهة؛ على هامش زيارة العمل التي يقوم بها للمغرب.

ًاللقاء يندرج في سياق المشاورات المنتظمة التي تقوم بها الأطراف الشريكة في إطار تهيئة المشروع المذكور.

وفي سياق متصل أكدت الحساني على أهمية هاته الزيارة التي تأتي في ظرفية فارقة في علاقات المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية، مبرزة أن البلدين تحذوهما رغبة مشتركة على أن يشكل المشروع نموذجا ناجحا للشراكة بين البلدين في إفريقيا والحوض المتوسطي.

وتحدثت رئيسة مجلس الجهة عن أهمية هاته الزيارات التي تأتي في سياق تبادل وجهات النظر بين الأطراف الشريكة حول مدى التقدم الذي بلغه ورش تهيئة مدينة محمد السادس “طنجة- تيك”، الذي يحظى برعاية الملك محمد السادس وكذا من فخامة رئيس جمهورية الصين الشعبية.

وتطرقت الحساني بعد ذلك إلى مختلف المؤهلات الاقتصادية والصناعية والطبيعية التي تزخر بها جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى جانب موقعها الجيو-ستراتيجي كجسر يربط أوروبا بإفريقيا.

وأبرزت المتحدثة أن هاته المؤهلات تعززت بالعديد من المشاريع الملكية المهيكلةً مثل ميناء طنجة المتوسط الذي أضحى أول منصة مينائية في المتوسط بل من بين أهمها في العالم، وكذا الخط فائق السرعة الرابط بين طنجة والدار البيضاء، إضافة إلى مشروع مدينة محمد السادس “طنجة تيك” التي تعتبر مدينة صناعية حديثة وبيئية مستقبلية.

وأشارت الحساني إلى أن كل هاته المؤهلات تعززت مؤخرا بفضل ورش الجهوية المتقدمة الذي أخذ به المغرب بموجب دستور 2011، في إطار تعزيز تجربته اللامركزية التي أخذ بها منذ ستينيات القرن الماضي، بالنظر إلى الاختصاصات الهامة التي خولت للجهات ولاسيما تلك المتصلة بتحقيق التنمية الاقتصادية وتحسين جاذبية التراب ودعم المقاولات، مبرزة أن مجلس الجهة عزز هاته الدينامية التي تشهدها الجهة بإحداث أو المساهمة في العديد من مناطق الأنشطة الاقتصادية والصناعية أو المناطق الحرة بغرض استقطاب الاستثمارات الوطنية والأجنبية وبالتالي خلق مزيد من الثروات بالجهة وفرص الشغل بغرض تحسين ظروف عيش الساكنة.

وأضافت الحساني أنه ومن هذا المنطلق، فإن مجلس الجهة يرحب بكل مشاريع الاستثمار التي ترغب في التمركز بتراب الجهة، ومستعد للترافع لدى الجهات المختصة بغرض تسهيل عملية استقرارها بالجهة، لاسيما في ظل جائحة كورونا بغرض تجاوز آثارها السلبية في المجال الاقتصادي.

من جهته، تطرق نائب رئيس إدارة مجموعة “CCCC/CRBC”، السيد Ping XIAOJUN، إلى أهم المراحل التي مرت منها الشراكة مع الحكومة المغربية، في إطار انفتاح المؤسسة على السوق الإفريقية، معربا عن تفاؤله في أن تحظى استثمارات المؤسسة بمزيد من التسهيلات الضريبية والعقارية من أجل تكريس وجودها.

وعبر XIAOJUN، عن اهتمامه بالفرص التي تتيحها جهة طنجة تطوان الحسيمة، التي تعتبر كمحفز لتقوية حضور المجموعة في المجال الاستثماري بالمنطقة.

من جانبه؛ أكد السيد Shen jie المدير العام لشركة CRBC، من جهته، على المكانة التي يحظى بها المغرب كوجهة مفضلة لدى المستثمرين الأجانب بالنظر إلى الجاذبية الاستثمارية لترابها وبنياتها التحتية الجيدة وموقعها الجيواستراتيجي ولاسيما قربها من أوروبا وإفريقيا وكذا بسبب المؤشرات العالية لجودة الحياة التي تتميز بها مدينة طنجة.


وأعلن jie ، عن رغبة مؤسسته في الاستفادة من المؤهلات التي تتوفر عليها الجهة، من خلال إطلاق مشروع استثماري في مجال الطاقة الريحية، من أجل دعم الدينامية الاقتصادية للمنطقة والمساهمة في توفير فرص الشغل.

يذكر أن شركة تشاينا كوميونيكيشنز كونستركشن المحدودة وفرعها الشركة الصينية للطرق والقناطر “CCCC / CRBC”؛ كانت قد دخلت رسميا خلال نونبر 2020؛ في رأسمال شركة تهيئة المدينة الصناعية محمد السادس “طنجة-تيك”، بنسبة تصل إلى 35 في المائة، جنبا إلى جنب مع بنك إفريقيا، ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة والوكالة الخاصة طنجة المتوسط.

مراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...