رئيس الجمعية التشريعية بكوستاريكا يشيد بالأدوار التي يقوم بها رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش

0 190

قال كارلوس ريكاردو بينافيديس، رئيس الجمعية التشريعية بكوستاريكا إن انتخاب المستشار البرلماني حكيم بن شماش رئيسًا لمجلس المستشارين، يعد رمزًا للتغيير الكبير الذي عرفه المغرب ، بحكم أنه كان معتقلا سياسيًا وأحد قادة العدالة الانتقالية و تجربة المصالحة ؛ التي تجاوز بها المغرب وطوى أصعب السنوات التي عاشها المغرب في السبعينات والثمانينات.

هذا التقدير وهذه الشهادة العميقة الدلالة كانت في الكلمة الترحيبية لرئيس الجمعية التشريعية بكوستاريكا بالوفد المغربي برئاسة حكيم بن شماش، أمام أعضاء البرلمان.

وبنفس المناسبة وبعدما قدم نبذة عن المسار الأكاديمي والسياسي والنضالي الحقوقي لحكيم بن شماش عبر كارلوس بينافيديس عن إشادته برئيس مجلس المستشارين لأنه تمكن في فاتح نونبر الجاري بالمغرب ، من ضم جميع رؤساء المنتديات البرلمانية الإقليمية والقارية لأفريقيا وأمريكا اللاتينية والكاريبي ، حيث أعلنوا عن إنشاء المنتدى البرلماني إفريقيا وأمريكا اللاتينية والكاريبي “أفرولاك” .

هذا وقد تميزت كلمة المسؤول الكوستاريكي بتعبيره عن موقف قوي بخصوص القضية الوطنية، حيث أكد أنه يدعم المبادرة المغربية لحل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية مشددا على أنه جد مقتنع أن لا حل لهذا النزاع إلا في إطار السيادة المغربية.

جدير بالذكر أن السيد حكيم بن شماش يتواجد على رأس وفد برلماني بسان خوصي بدعوة كريمة من رئيس الجمعية التشريعية لكوستاريكا، حيث وقع خلالها الجانبان اتفاقية صداقة وتعاون كما ألقى بن شماش كلمة قوية أمام أعضاء البرلمان الكوستاريكي نوه من خلالها بموقفهم الأخوي النبيل بخصوص الوحدة الترابية للمملكة المغربية مؤكدا أن هذا النزاع هو أبعد بكثير من أن تكون مجرد قضية أرض أو صراع حدودي، بل هي قضية هوية وجزء لا يتجزأ من الشخصية الوطنية لكافة المغاربة.

وفي نفس الصدد ناشد بن شماش برلمانيي كوستاريكا باعتبارها إحدى الدول النموذجية في التشبع والدفاع عن قيم حقوق الإنسان، ببذل المزيد من الجهود من أجل إنهاء معاناة وآلام أطفال ونساء ومواطنين بمخيمات تندوف والعمل على الوقوف في وجه كل من يتاجر بمآسيهم وآلامهم .