رئيس الغرفة الفلاحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة يوضح أسباب اعتماد خطة العمل الجديدة في تخزين منتوج الزيتون

0 456

في إطار مساهمة الغرفة الفلاحية لجهة طنجة تطوان الحسيمة برئاسة عبد اللطيف اليونسي، للنهوض بسلسلة الزيتون بالجهة، وبهدف الرفع من مستوى جودة الزيت خصوصا، اعتمدت الغرفة خطة عمل بديلة فيما يتعلق بعملية جني محصول الزيتون، حيث استبدلت الأكياس التي كانت تستخدم في التخزين بصناديق بلاستيكية أكثر فاعلية وحفاظا على المنتوج من التلف وفقدان جودته.

وقال اليونسي في تصريح خص به البوابة الإلكترونية pam.ma، إن هذه العملية ستستفيد منها أساسا التعاونيات النسائية المشتغلة في مجال إنتاج الزيتون وضمنه زيت الزيتون، بعدة أقاليم بالجهة: شفشاون، تطوان، العرائش ووزان. وأضاف المتحدث أن العملية تندرج في إطار برنامج عمل الغرفة لدعم التعاونيات العاملة في مجال إنتاج الزيتون وزيت الزيتون من جهة، والقضــــاء على استعمال الأكياس (الخناشي).

وقد لقيت مبادرة الغرفة استحسان التعاونيات المستفيدة، خاصة وأن جزء من المنتوج كان يتعرض للتلف والإتلاف لعدة أسباب تتعلق في بعض منها بطرق التخزين، حيث أن هشاشة الأكياس التي كانت تستعمل لوقت طويل لم تكن تفي بالغرض، وتتعرض بالتالي كميات من المنتوج للتلف قبل أن تصل إلى المستهلك، مما يعرض المنتجين لخسائر كبيرة، وهو الأمر الذي أخذته الغرفة بعين الاعتبار للعمل على ابتكار أساليب أكثر أمانا وضمانا لحماية منتوج يلقى إقبالا كبيرا لدى عموم المستهلكين.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب يحتل المرتبة السابعة عالميا من إنتاج زيت الزيتون، بما يقارب 77.1 ألف طن سنويا، في حين تحتل إسبانيا المرتبة الأولى بإنتاج قدره 1.06 مليون طن سنويا.

مراد بنعلي