رئيس جامعة محمد الأول بوجدة يترأس اجتماعا خصص لمناقشة تقوية التكوين والبحث العلمي والتطبيقي

0 656

تجاوبا مع مضامين الخطاب الملكي الذي دعا فيه إلى استحضار عنصر التكوين كآلية من آليات الاستجابة إلى ما يطلبه سوق الشغل، انعقدت برئاسة السيد محمد بنقدور رئيس جامعة محمد الأول بوجدة، أشغال اجتمـــاع تم خلاله تدارس الخطوط العريضة وآفاق دعم وتطوير سبل التعاون في مجال التكوين والبحث العلمي التطبيقي، بحضور السادة رؤساء المؤسسات الجامعية ووفد عن اتحاد مقاولات المغرب ترأسه السيد محمد بشير.

المجتمعون تدارسوا بالمناسبة الوسائل التي من شأنها تعزيز تنافسية التكوين ارتباطا بالبحث العلمي التطبيقي والرفع من مردوديته، وتدارسوا كذلك طرق وإمكانيات إنشاء ومتابعة واحتضان المقاولات الناشئة، خصوصا وأن جامعة محمد الأول تتوفر على مركب للتكنولوجيا ونقل المعرفة.

وفي الختام تم تكوين لجنة مختلطة ستعمل على بلورة وإعداد برنامج عمل لتحقيق الأهداف المسطرة.

تجدر الإشارة إلى جامعة محمد الأول بوجدة احتلت المرتبة الأولى على مستوى القارة الإفريقية والعالم العربي في مجال الفيزياء، حسب تصنيف Shanghairanking المرموق عالميا لأفضل جامعة في العالم لسنة 2018 في ميدان البحث العلمي، حيث صنفت الجامعة ضمن أفضل 200 جامعة في العالم في الفيزياء.

متابعة: مراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...