رحيل “بومبارديي” وعلال الفاسي وكرة القدم..

0 191

شكل رحيل المصنع الكندي “بومبارديي”، والمباراة النهائية التي ستجمع بين النهضة البركانية ونادي الزمالك المصري، أبرز المواضيع التي تناولتها اهتمامات افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين 13 ماي 2019.

وهكذا، كتبت يومية (ليكونوميست) أن رحيل بومبارديي يرجع بالتأكيد إلى هواجس داخلية: الصعوبات الصناعية القديمة، إضافة إلى اتهامات أخيرة وجهها البنك الدولي مؤخرا بشأن رشاوى محتملة في آسيا الوسطى، لكن من بين نحو عشرين وحدة صناعية في العالم، تمت التضحية بالمصنعين المتواجدين بالمغرب وإيرلندا.

وأوضح كاتب الافتتاحية أنه بالنسبة لاستراتيجية الرباط، فإن “بومبارديي المغرب” ليست لديها سوى مناصب شغل وصادرات، مشيرا إلى أنها أولا وقبل كل شيء “علامة تجارية عالمية تضطلع بدور أرنب السباق: حيث نستقطب الرائد الأول في القطاع، ليليه الآخرون، علما بأن هذا الرائد استفاد من فرص أعمال جيدة”.

ومن جهتها، توقفت صحيفة (أوجوردوي لو ماروك) عند المباراة النهائية لمسابقة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، والتي ستجمع النهضة البركانية بالزمالك المصري، حيث كتبت أنه في الوقت الذي شهد فيه الدور نصف النهائي أحداثا بعيدة كل البعد عن اللعب النظيف من جانب لاعبي نادي الصفاقس التونسي، فإن بعض التصريحات الصادرة عن مسؤولين مصريين “خلقت أجواء من الحيرة”.

وتسائل كاتب الافتتاحية “هل نحن أمام مباراة لكرة قدم، حيث يفوز الأفضل، أم أننا بصدد خوض معركة؟”، داعيا المصريين والمغاربة إلى تحويل هذا النهائي إلى حفل تنتصر فيه قيم الرياضة على جميع الاعتبارات الأخرى.

من جهة أخرى، تطرقت يومية (لوبينيون) إلى تخليد الذكرى ال45 على رحيل الزعيم الاستقلالي، علال الفاسي، حيث ذكرت أنه بمجرد ذكر اسم الزعيم علال الفاسي، “يعود بناء التفكير إلى العمل السياسي الملتزم لهذا الرجل الاستثنائي، الذي يعد من بين الشخصيات السياسات المغربية المؤثرة في القرن العشرين “.

وأبرزت الصحيفة أن علال الفاسي جعل من احترام القيم الأخلاقية ركيزة للعمل الذي ناضل من أجله، مضيفة أنه كان رجلا فريدا من نوعه بالنظر إلى الصدق والإخلاص اللذين ميزا نضاله من أجل إقامة مجتمع ديمقراطي يرتكز على المساواة من أجل تحقيق التنمية.