رسالة المعزوز للخارجين عن الشرعية : ” مواجهة الانزلاقات تكون بتعبئة المواطنين وليس بحشدهم ..”

0 531

أكد محمد المعزوز، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، بأن من يمارسون الانحراف عن الشرعية داخل البام هم يمارسون جرما في حق البلاد، وجب مواجهتهم عن طريق التعبئة من أجل الانتصار لحزب المؤسسات، مشيرا إلى أن “مواجهة هذه الانحرافات التي تحكمها المصلحة الذاتية لا يجب أن تكون بطريقة تحشيدية، ونقل الأشخاص بطريقة مهينة لمختلف المواقع والمناطق”.

وقال المعزوز في مداخلة ألقاها خلال الندوة السياسية لتقديم ومناقشة وثيقة: ” طريق الانبعاث-نحو المؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة”، يوم السبت 20 يوليوز 2019، بقاعة الاستقبال والندوات التابعة لوزارة التجهيز والنقل بحي الرياض، الرباط (قال) ” في سنة 2012 الحزب عرف “سكتة دماغية” جعلت الحزب لا يفكر ولا يطور أطروحات سياسية تستجيب مع المتغيرات الاجتماعية والسياسية التي يعرفها المغرب”، وأضاف، ” هناك إرادة داخل الحزب لا يهمها التفكير وتطوير الحزب، فخلقت أحجام غير طبيعية هي الآن تتسيد للإنشقاق”.

واعتبر عضو المكتب السياسي بأن ما يعيشه اليوم حزب الأصالة والمعاصرة هو نتيجة موضوعية لممارسات ولتدبير امتد من 2012 إلى الآن، فخلق مشاكل لا يمكن أن عزلها عن السياق التاريخي والسياسي الذي يعيشه المغرب اليوم، مبينا أن النزعة الانشقاقية داخل الأحزاب هي نتيجة طبيعة المنظومة القبلية التي يعيشها المغرب.
وأكد المعزوز بأن الانحرافات داخل الممارسة الحزبية والسياسية خلق حركات ارتدادية لا يمكنها بناء حزب، وهي التي تفسر تاريخيا في لحظة مهمة ضيعت على المغاربة فرصة بناء حزب يقوم على أسس ديمقراطية، مبينا أن البعد التاريخي للتوترات إن لم يتم فهمها لا يمكننا تقديم أجوبة للمواطنين في أفق المؤتمر الوطني الرابع.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...