رشيد الصباحي: وفاة معطل مكفوف بعد سقوطه من سطح وزارة بسيمة الحقاوي وصمة عار في جبين الحكومة

0 61

نعت التنسيقية الوطنية للدفاع عن المكفوفين وضعاف البصر، التي يرأسها رشيد الصباحي، عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، المعطل الضرير صابر لحلوي، الذي لقي مصرعه ليلة أمس الأحد، بعد سقوطه من على سطح بناية وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، حيث كان معتصما رفقة مجموعة المكفوفين المعطلين.

وجاء في بلاغ للتنسيقية أنها “تعتبر الحكومة، وبصفة خاصة الوزيرة بسيمة الحقاوي، المسؤولة عن هذا الحادث الأليم والفاجعة الكبرى، بسبب الإهمال واللامبالاة، وعدم الاكتراث بمطالب الأخوات والإخوة المكفوفين المعتصمين، من جهة ، وبسبب محاولة لي ذراعهم من خلال مضايقتهم أثناء ممارستهم حقهم الطبيعي في الاعتصام والاحتجاج، عبر منع وصول الماء والتغذية إليهم، من أجل إجبارهم على مغادرة البناية”.
وتابعت التنسيقية أنها “تضم أصواتها إلى أصوات كل المكفوفين الغاضبين الذين يطالبون بمساءلة الوزيرة ومحاسبتها، وتلتمس من منطلق الحرص على ربط المسؤولية بالمحاسبة، فتح تحقيق في الموضوع وإبراز مسؤولية هذه الوزيرة ومعها الحكومة بأجمعها، وعلى رأسها رئيس الحكومة، الذي تمادى في تنكره للمكفوفين بصفة خاصة، والمعاقين بصفة عامة، كما تنكر لمعرفته بموضوع تشغيلهم وملفهم المطروح امام الحكومة منذ 8 سنوات”. هذا وجددت التنسيقية “مساندتها ودعمها للنضال المشروع الذي يقوده المعتصمون ببناية وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، سواء الموجودون على السطح أو المرابطون أمام البناية”.

وفي السياق ذاته، عبرت التنسيقية أن “هذا الاستشهاد تضحية جديدة من أجل تحقيق الكرامة والعمل، كحق جميع المغاربة في العمل الذي يضمن لهم عيشهم الكريم”.

كما دعت التنسيقية في بيانها إلى “التشبت بعدم السماح بدفن الشهيد في ظروف ملتبسة وطمس الواقعة”، داعية إلى جعل مأتم وجنازة صابر لحلوي “مسيرة استنكار ضد الأفعال الوحشية التي ترتكبها الحكومة ضد المغاربة جميعا والمكفوفين بصفة خاصة”
بل إن التنسيقية ذهبت إلى حد اعتبار واقعة وفاة الكفيف صابر لحلوي “جريمة انسانية بشعة تنطبق عليها كل معايير الجرائم ضد الإنسانية”.

متابعة: الشيـخ الـوالي