رهانات التكوين المهني واحتفالات المغاربة بالمناسبات الدينية.

0 232

انصب اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 4 يونيو 2019، على مواضيع راهنة، في مقدمتها رهانات التكوين المهني، واحتفالات المغاربة بالمناسبات الدينية.

ففي ما يتعلق برهانات التكوين المهني، كتبت يومية (أوجوردوي لو ماروك) أن المغرب يواجه اليوم إشكالية مزدوجة : فمن ناحية، يتلقى الشباب تكوينات بأعداد كبيرة، لكن دون القدرة على ولوج سوق الشغل، ومن ناحية أخرى، هناك شركات وفاعلون مغاربة وأجانب في حاجة ملحة لكفاءات بمؤهلات عليا، لكن دون أن يجدونهم على مستوى السوق.

وأبرز كاتب الافتتاحية أن الفقر في المهارات أضحى يمثل تهديدا حقيقيا لديمومة النسيج الاقتصادي، ويعرض للخطر ركائز البلد ومستقبله، مشيرا إلى أن هذا الأمر يشمل القطاعات الاجتماعية، مثل الصحة والتعليم التي تفتقر إلى الكثير من الكفاءات والأطر.

على صعيد آخر، تناولت يومية (لوبينيون) احتفال المغاربة بالمناسبات الدينية، حيث لاحظ صاحب الافتتاحية أن الأبعاد الروحية والاجتماعية والاحتفالية للعيد تظل راسخة ومتجذرة في اللاوعي الجماعي للمغاربة، رغم أن الارتباط بالاحتفال بالعيد الديني لم يعد كما كان، حيث أضحى تخليده يتم أكثر فأكثر بعيدا عن الأسرة، بمعناها الواسع.

وأبرز أن تطور أنماط الحياة والتوجهات المجتمعية الجديدة جعلت شيئا فشيئا تقاليد الأجداد من الذكريات، حيث لم يتبق إلى الحنين إلى الماضي.

وتابع أن شباب اليوم يفضل السفر خلال فترة العيد، خصوصا إذا صادفت العطلة الصيفية أو نهاية أسبوع مطول، مشيرا بالمقابل إلى تسجيل تطور متزايد في السلوكات المجتمعية بمناسبة هذه الأعياد الدينية، خاصة في ما يتعلق بتنوع عادات الطبخ، والملابس التقليدية، علاوة على طقوس الزيارات.