رهانات النموذج التنموي، والتغطية الصحية..

0 247

ركزت افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 14 يناير 2020، اهتمامها على مواضيع راهنة مختلفة، من أبرزها ملف التغطية الصحية، ورهانات النموذج التنموي الجديد.

وهكذا، كتبت يومية (أوجوردوي لو ماروك) أن تعميم التغطية الصحية يمثل أحد الإنجازات الكبرى في المجال الاجتماعي بالمغرب خلال ال15 سنة الماضية، مشيرا إلى أن الأرقام أظهرت نسبة تغطية “محترمة جدا” بلغت نحو 70 بالمائة، في وقت كانت في حدود 16 بالمائة فقط سنة 2005.

وأبرزت اليومية أن أحد مظاهر الفقر وعدم المساواة تبرز في مدى سهولة الولوج إلى العلاجات الطبية والأدوية، موضحة أنه مع أنظمة التغطية الموجودة اليوم، وعلى الرغم من جميع النواقص المسجلة، فإن فئات عريضة من المجتمع أضحت تستفيد من تغطية صحية.

وشددت على أن إحداث تغطية صحية شاملة، تهم حتى الفئات الأكثر فقرا، لا يمكن أن يكون فعالا إلا إذا ظلت المنظومة الصحية قادرة على الاضطلاع بمهامها كاملة وعلى أحسن وجه، وإلا سنجد أنفسنا أمام تغطية للواجهة.

وبالعودة إلى مشروع النموذج التنموي الجديد، كتبت يومية (لوبينيون) أن فشل التجربة الأولى دائما ما يوفر الشروط الملائمة لنجاح التجربة الثانية.

وأبرز كاتب الافتتاحية أنه بمجرد أن تكتشف أن نموذجا تنمويا قد فشل، يتعين الانكباب على إعداد وصياغة نموذج آخر أفضل أداء، مشيرا إلى أن النموذج الجديد يمثل ثمرة تفكير عميق تشارك فيه جميع القوى الحية في البلاد، بتشاور واسع النطاق مع الشركاء الاجتماعيين.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...