زكية المريني: خطاب جلالة الملك دعوة قوية لجعل مصلحة الوطن والمواطنين تعلو على أي اعتبار

0 1,005

أكدت زكية المريني، رئيسة لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، بمجلس النواب، وعضوة المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن خطاب صاحب الجلالة بمناسبة افتتاح الدورة السنوية الثالثة للبرلمان الحالي، جاء غنيا بتوجيهات سامية تدعو كل البرلمانيات والبرلمانيين، معارضة وأغلبية، إلى التحلي بروح الوطنية البناءة، وبروح المسؤولية السياسية الجماعية الصادقة لخدمة مصالح المواطنات والمواطنين، مع الإبداع في الوصول إلى حلول جديدة وفعالة لمشاكلهم المختلفة.

وأكدت زكية المريني أن “جلالة الملك أكد على ضرورة إعادة النظر في العلاقات القائمة حاليا بين الفاعلين السياسيين وبين المواطنين، والعمل على زرع ثقافة المسؤولية الاجتماعية المشتركة، واسترجاع العادات والتفاعلات التضامنية لأسلافنا المبنية على أساس الاشتراك في “المواطنة” بغض النظر عن مستوى القيمي
والمجتمعي لبعضنا البعض”.
و أضافت عضوة المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أنه “لبلوغ هذه الأهداف، على جميع القوى الحية بالبلاد أن تعمل على إنجاح رهان ورش التعليم، لما له من دور هام ورئيسي في تكوين شخصية سوية للتلاميذ والطلبة، وجعلها قائمة على قيم الصدق والتسامح والتضامن واحترام الآخر والعدل والمساواة والتطوع والعمل الجماعي”.

بالإضافة إلى ذلك، شددت رئيسة لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، بمجلس النواب، أن “على كل الفاعلين إنجاح رهان تفعيل دور الجماعات الترابية من جهات وأقاليم وجماعات محلية، ودعم إرساء حكامة ترابية ناجعة من شأنها، أولا، فتح آفاق جديدة أمام الشباب العاطل سواء من خلال تشجيع خلق فرص شغل، ودعم خلق مقاولات جديدة و جلب الاستثمار لمختلف الجهات، والتقليص من الفوارق الاجتماعية والمجالية؛ وثانيا، مأسسة وتفعيل الديمقراطية التشاركية، من خلال إشراك المواطنات والمواطنين وجمعيات المجتمع المدني، في كل مناحي الحياة العامة الجهوية والمحلية، عبر تفعيل الهيئات الاستشارية، كآليات لتيسير المشاركة المواطنة في إعداد وتفعيل وتقييم المشاريع والمخططات المحلية والإقليمية والجهوية للتنمية، وإشراك القطاع الخاص في هذا الورش الوطني والحيوي الهام، مع تفعيل الحق الدستوري في تقديم العرائض وإلزام المجالس الترابية على التفاعل إيجابا معها”.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...