زهور الوهابي تثمن ما حققته المرأة المغربية من رصيد سياسي ونضالي كبير

0 458

هنأت زهور الوهابي، نائبة رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، التي ألقت الكلمة نيابة عنها، اليوم الأحد 23 يونيو 2024 بمدينة المضيق، اللجنة التحضيرية للجمع العام الجهوي لمنظمة نساء الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، على اختيار شعار “من أجل بناء تنظيم نسائي جهوي قوي متجدد ضامن للتنمية: لهذه المحطة التنظيمية، التي يسخر الحزب من أجلها كل إمكانياته من أجل بناء منظمة نسائية قادرة على المساهمة في الفعل السياسي بنون التأنيث الفاعلة والقوية، والمساهمة في قراءة الإشكاليات البنيوية المرتبطة بالنساء، مشددة على أن الحزب يراهن على كل المناضلات بالجهة المذكورة من أجل هيكلة قوية تمارس عملها السياسي إنطلاقا من الجهة كمدخل أساسي لنضال القرب.

وثمنت زهور الوهابي عاليا ما حققته المرأة المغربية من رصيد سياسي ونضالي كبير على مدار ما يزيد عن عقدين من الزمن في التزام تام، ودفاع مستميت في درب النضال إلى جانب القوى الفكرية المتشبعة بالمبادئ الكونية لحقوق الإنسان، مؤكدة تشبت الحزب بالمكتسبات الدستورية الضامنة للحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية كخيار استراتيجي لتحقيق المساواة الفعلية وتنزيل مبدأ المناصفة.

كما أشادت نائبة رئيسة المجلس الوطني كذلك بالدينامية الكبيرة التي تعيشها منظمة النساء منذ مؤتمرها التأسيسي ومواصلة هيكلة فروعها الجهوية بجدية عالية، وبانخراط كبير لكل المناضلات سواء من داخل المنظمة أو من خارجها، مبرزة التضامن المطلق مع الشعب الفلسطيني عموما ومع النساء الفلسطينيات بشكل خاص ومشجبة الهجمات العدوانية ولا إنسانية على غزة.

وفي ذات السياق، أبرزت المتحدثة ذاتها أن نجاح المؤتمر الخامس للحزب لازال مفعوله قائما، خاصة أن شعاره كان تجديد الذات الحزبية لضمان الاستمرارية وهو شعار يعكس رغبة الجميع في استمرار العمل السياسي بشكل مغاير ومتجدد وفاءا لروح التأسيس، مشددة على أن البام كان و لا يزال يبوء المرأة الوضعية التي تليق بها دائما سواء سياسيا أو تنظيميا، مستشهدة بأن رئاسة القيادة الجماعية للحزب تتولاها إمرأة قوية فاعلة حاضرة في الساحة السياسية المغربية، كما أن برلمان حزب الأصالة والمعاصرة، اختار رئاسة اجتمع فيها ما تفرق عند الأخرين امرأة شابة طموحة وجادة هذا الاختيار لم يكن من قبيل الصدف بل يعبر عن إيمان الحزب قيادة و مناضلين بقضية المرأة من جهة. وبالإمكانيات التي يتوفر عليها شابات وشباب الحزب، وبأنه متجدد وقادر على إنتاج نخب جديدة تماشيا مع التوجهات الاستراتيجية التي تعبر عن الإرادة الملكية السامية.

كما أوضحت الوهابي أن الحزب يراهن بشكل كبير على النساء في لعب أدوار طلائعية داخل هياكل الحزب، وذلك إيمانا منه بالقضية النسائية وبضرورة المشاركة الكمية والكيفية للنساء الباميات بالهياكل التنظيمية للحزب ليس فقط من أجل الاستمرارية، بل كذلك من أجل الريادة السياسية مستقبلا.

وشددت المتحدثة ذاتها، أن مؤسسة المجلس الوطني عازمة على أن تكون مؤسسة فاعلة من خلال عمل كل أجهزتها لكي تستجيب لطموحات وانتظارات المغاربة أولا، ومناضلي الحزب بشكل عام وأعضاء المجلس الوطني بشكل خاص، وذلك من أجل بلورة سياسات عامة تستجيب لكل التطلعات من أجل تحقيق التنمية، مؤكدة أيضا الإشتغال على استكمال هياكل المجلس مستمرة وسيعقد المجلس لقاءات متكررة على المدى القريب والقريب جدا من أجل وضع اللمسات الأخيرة للجنه الدائمة والمؤقتة من أجل إعطاء دفعة قوية لعمل برلمان حزبنا.

إلى ذلك، استعرضت زهور الوهابي التحديات التي تعيشها جهة طنجة تطوان الحسيمة، والإهتمام الذي تحضى به من قبل الحزب بفعل موقعها الاستراتيجي، وقربها من القارة الأوروبية، بالإضافة إلى شريط ساحلي غني بالثروات البحرية ومناطق إنتاج زيت الزيتون، وكذا مناطق فلاحية مهمة، هذا بالإضافة إلى توفرها على بنية تحتية تجعلها القطب الثاني اقتصاديا بعد جهة الدار البيضاء سطات، وبتنوعها الجغرافي، بحيث تشكل الأقاليم الثمانية المكونة لها سواء تم التحدث عن التنمية المستدامة أو التشغيل والتمكين السياسي للشباب والنساء، مسلطة الضوء على مخرجات المؤتمر الوطني الخامس وعلى رأسها أوراقه المرجعية أو القانونية التي تشكل خارطة طريق للاشتغال، وتجيب بشكل واضح وصريح عن تصور الحزب السياسي لإيجاد أجوبة لهذه التحديات من خلال البرامج المخططات التي ساهم فيها داخل هذه الحكومة منذ نيلها ثقة جلالة الملك نصره الله.

وعبرت الوهابي عن افتخارها بما أنجزته الحكومة وما ستنجزه مستقبلا من مشاريع تنموية كبيرة سواء على المستوى الاقتصادي لو الاجتماعي أو البيئي، متمنية أن تكون جهة طنجة تطوان الحسيمة من الجهات الرائدة والمستفيدة من هذه البرامج والمشاريع.

وختمت المتحدثة مداخلتها بتهنئة كل وزراء البام على ما قدموه من إنجازات كبيرة في كل القطاعات التي يشرفون عليها وفاء للوعود التي منحوها للمغاربة قاطبة.


المضيق: إبراهيم الصبار / مصطفى جوار/ ياسين الزهراوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.