زهير ماعزي: سنخوض كل الأشكال النضالية للحد من سياسة الإقصاء التي يتعرض لها “مهنيو التمريض”.

0 238

أكد زهير ماعزي، رئيس منتدى ممرضات وممرضي حزب الأصالة والمعاصرة، بأن الأشكال النضالية التي قررت حركة الممرضين وتقنيو الصحة بالمغرب خوضها، تأتي احتجاجا على سياسة الإقصاء والتهميش الذي تتعرض له هذه الفئة.

وأبرز ماعزي في تصريح ل”بام.ما”، بأن مشكل الممرضين والممرضات، يتجلى بالخصوص في إقصائهم من الجلوس على طاولة صنع القرار، رغم أنهم يشكلون أكثر من 50 في المائة من الشغيلة ويقدمون حوالي 80 في المائة من خدمات القرب.

كما انتقد ماعزي النظرة القاصرة التي ينظر بها المسؤولون السياسييون لمهنيي التمريض كمجرد مساعدين للأطباء فقط، بالإضافة إلى تمثل سلبي آخر يعتبر أن جسم التمريض هنَّ مجرد نساء عاملات وأجورهن هي أجور تكميلية، لأزواجهن أو آبائهن، وأنه لا مشكل إذا كان الترقي المهني للنساء العاملات في الوظيفة العمومية كالممرضات بطيئا، وفرص الوصول إلى مناصب المسؤولية ضعيفا، على حد قول زهير ماعزي.

وأضاف ذات المتحدث قائلا، ” كل هذه الحواجز الزجاجية يجب أن نكسرها من أجل إنصاف حقيقي للممرضات والممرضين، و من أجل استثمار أمثل لهذا الرأسمال البشري التمريضي الهائل لمواجهة تحديات التغطية الصحية الشاملة والنموذج التنموي الجديد الذي سيمكننا من بلوغ أهداف التنمية المستدامة “.

ودعا ماعزي المسؤولين إلى الاستجابة للمطالب الشرعية والمشروعة للممرضات والممرضين وإنصاف هذا الفئة بما يضمن السلم الاجتماعي في قطاع الصحة العمومية، وينهي حالة التمييز بين الممرضين وباقي الموظفين العموميين ، مشددا على ضرورة الاستثمار الأمثل للممرضين من أجل تعزيز النتائج الصحية والمساهمة في رأب صدع التفاوت بين الجنسين وتقوية مساهمتهم في التنمية الإقتصادية والاستقرار الاجتماعي للدولة المغربية.

خديجة الرحالي