سفير الرباط بإندونيسيا: نموذج الإسلام الوسطي الذي يدعو إليه المغرب درع ضد التطرف والراديكالية

0 226

أكد سفير المغرب في إندونيسيا، وديع بنعبد الله، أن الإسلام الوسطي الذي يدعو إليه المغرب يشكل درعا ضد التطرف والراديكالية بمختلف مظاهرها.

وحسب مصادر اعلامية متطابقة، أوضح بنعبد الله، الذي كان يتحدث خلال ندوة عبر الانترنيت، نظمت أمس الأربعاء 17 مارس الجاري، حول موضوع “إعادة تعريف الديمقراطية والوطنية لعالم إسلامي سلمي”، أن “نشر المغرب للإسلام المعتدل والوسطي يشكل درعا حقيقيا ضد مختلف أشكال ومظاهر التطرف والراديكالية”.

وأشار إلى أن التعايش واحترام الاختلاف الذي تدعوان إليه الرباط وجاكرتا يرسي أسس مجتمع عالمي سلمي، مضيفا أن المملكة تساهم، وفق التوجيهات السامية للملك محمد السادس، من خلال مؤسساتها وتكوين الأطر الدينية الأجنبية في تعزيز تعاليم الإسلام الحقيقي في العالم.

ومن جهته، أكد سفير إندونيسيا في الرباط، هاسرول أزوار، على المكانة الهامة التي يحتلها نظام التعليم والتربية في بناء مجتمع ديمقراطي يعزز قيم الإنصاف والعدالة لفائدة مختلف السكان.

وتحدو المغرب وإندونيسيا إرادة قوية لتوطيد علاقاتهما الثنائية، والارتقاء بالتبادلات الاقتصادية إلى مستوى العلاقات السياسية والدبلوماسية الثنائية المتميزة.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...