سلطات ووهان تستكمل اختبارات كورونا لأكثر من 11 مليون شخص في خمسة أيام

0 105

أعلنت السلطات في مدينة ووهان في وسط الصين، أمس الأحد، أنها استكملت اختبارات كوفيد-19 على مستوى المدينة شملت أكثر من 11 مليون شخص اثر تسجيل إصابات محلية بعد أكثر من عام على اكتشاف الفيروس فيها.

وذكرت السلطات المحلية أنه من أجل احتواء معاودة ظهور إصابات بكوفيد-19 مؤخرا، جمعت مدينة ووهان أكثر من 11 مليون عينة لاختبار الحمض النووي.

وأطلقت المدينة في 4 غشت الجاري، جولة اختبار جديدة شاملة على مستوى المدينة.

وقال لي يانغ، نائب مدير مركز مقاطعة هوبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، خلال لقاء صحفي، إن نتائج اختبار 10.8 مليون عينة باتت متوافرة. بينما يواصل العاملون الصحيون عمليات الفحص والتأكد.

وحتى يوم الجمعة، أدرجت المدينة 157 منطقة سكنية تحت نظام الإدارة المغلقة.

ومن جهته، قال لي تاو، وهو مسؤول كبير في ووهان، إن الاختبارات التي بدأت الثلاثاء، توفر “تغطية كاملة بشكل أساسي” لجميع المقيمين في المدينة باستثناء الأطفال دون السادسة والتلاميذ الذين يمضون إجازتهم الصيفية.

وبحلول السبت، سجلت المدينة 37 إصابة محلية بكوفيد-19 واكتشفت 41 ناقلا محليا بدون أعراض في المرحلة الأخيرة من الفحوص الجماعية.

وأعلن مسؤولو المدينة الأسبوع الماضي أنه تم اكتشاف سبع إصابات منتقلة محليا بين عمال مهاجرين في ووهان، بعدما بقيت المدينة خالية من الوباء لمدة عام بعد الحجر الصحي غير المسبوق الذي فرض فيها اوائل العام 2020 عقب انتشار الفيروس.

وأوضحت السلطات أنها حشدت أكثر من 28 ألف عامل صحي في حوالى 2800 موقع لحملة الاختبارات. وتمكنت الصين من خفض عدد الإصابات المحلية إلى الصفر تقريبا بعد ظهور فيروس كورونا لأول مرة في المدينة أواخر العام 2019، ما سمح للاقتصاد بالانتعاش وعودة الحياة إلى طبيعتها إلى حد كبير.

لكن الموجة الجديدة المدفوعة بالمتحور “دلتا” وصلت إلى عشرات المدن بعدما تسببت عدوى بين عمال تنظيف مطارات في نانجينغ بسلسلة من الإصابات في كل أنحاء البلاد.

ومنذ ذلك الحين، فرضت الصين قيودا على سكان بعض المدن وأمرتهم بالبقاء في منازلهم وقطعت وسائل النقل المحلي وأجرت اختبارات جماعية في جزء من حملتها لمكافحة هذه الموجة وهي الأوسع نطاقا منذ أشهر.

ومع

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...