سليمان التجريني مقرر لجنة الشؤون القانونية والتنظيمية .. العارف بخبايا تأثير البعد الدستوري في تأهيل العمل التشريعي والعاشق للبحر والفلسفة والفكر والمؤمن بتجديد النخب

0 342

سليمان التجريني مقرر للجنة الشؤون القانونية والتنظيمية المنبثقة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، من مواليد بني بوعياش بإقليم الحسيمة، يوم 04 نونبر 1985، تابع دراسته الابتدائية، والإعدادية والثانوية ببني بوعياش، ثم توجه بعد ذلك صوب مدينة وجدة حيث كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة محمد الأول، هناك حصل التجريني على الإجازة في القانون العام- تخصص العلوم السياسية سنة 2009.

ومن وجدة وأجواءها، سيتجه التجريني إلى العاصمة الرباط بعوالمها المختلفة، حيث سيتابع دراسته بكلية الحقوق- السويسي / جامعة محمد الخامس بالرباط متفوقا في تخصصه متوجا المسار بالحصول على الماستر في التشريع سنة 2011، لكن التحدي لم يقف عند هذه المرحلة بل أصر التجريني على مواصلة الطريق للنهل من معين المعرفة القانونية والسياسية بذات الكلية إلى حدود سنة 2016، حيث سيناقش أطروحة الدكتوراه في القانون الدستوري والعلوم السياسية وقد اختار موضوع ” البعد الدستوري لتأهيل العمل التشريعي بالمغرب”.

عاش التجريني أجواء النقاش السياسي والحلقيات وغيرها خاصة في الحي الجامعي لوجدة، وهو ما ساهم في تكوين جزء كبير من تصوره حول العمل السياسي والحزبي فيما بعد، وفي سنة 2012 ترسخ اقتناعه بأهمية الالتحاق بحزب الأصالة والمعاصرة كمشروع سياسي رأى فيه التجريني الكثير من النقاط التي تساير قناعاته. وبالفعل حضر هذا الأخير أشغال المؤتمر الاستثنائي للحزب شهر فبراير 2012 ببوزنيقة واكتسب عضوية المجلس الوطني ما بين 2012 و2016 و2016 إلى يومنا هذا.

وفي إطار الإعداد للمؤتمر التأسيسي لمنظمة شباب الأصالة والمعاصرة أدلى التجريني بدلوه، وكان من ضمن أعضاء اللجنة التحضيرية التي أشرفت على إعداد المؤتمر، وهو بطبيعة الحال عضو المجلس الوطني لنفس المنظمة.

في حين، اكتسب التجريني خلال هذه الفترة مزيدا من الثقة بالنفس وكذا خبرة أكبر على مستوى الفعل الحزبي ليساهم في وضع الورقة المذهبيـــة للمؤتمر الوطني الثالث للحزب المنعقد في يناير 2016.

التجريني عاشق للفكر والفلسفة، متأثر بالألماني نيتشه، يحب البحر لزرقته وامتداده وما يجود به، يؤمن بمقولة: “لا تكترث للآخر مهما علا شأنه”، محاور جيد حد الإقناع ومدافع صلب عن المشروع الحزبي للأصالة والمعاصرة ومن الأسماء الشبابية الرائدة في هذا السياق، والمهم بالنسبة إليه هو تجديد النخب والتشبيب واستحضار البعد الجهوي في التدبير.

أعدها للنشر: مراد بنعلي