شباب “البام” بالقنيطرة.. يجمع على ضرورة تقوية المشروع السياسي للبام تحت راية الشرعية والمسؤولية

0 694

في إطار اللقاءات التواصلية التي تعقدها منظمة شباب الأصالة والمعاصرة بإقليم القنيطرة خلال شهر رمضان الأبرك، نظم شباب “البام”، بتنسيق مع منتدى الطلبة، يوم الجمعة 31 ماي 2019 بمدينة القنيطرة، إفطارا رمضانيا ونقاشا مفتوحا ضم العشرات من شباب الحزب بالإقليم وخارج الإقليم.

وتهدف هذه اللقاءات التواصلية، التي تنظم كل سنة بمناسبة شهر رمضان، إلى تقوية وتعزيز حضور شبيبة الحزب للترافع عن قضايا الشباب بشكل عام، وتطوير هذه اللقاءات إلى لقاءات ذات نفس اجتماعي وسياسي وفكري ترمي إلى تقوية الملكات التواصلية للشباب في ارتباطهم بمحيطهم العام.

وفِي هذا الصدد، أبرز فريد يوسف، رئيس المنظمة بإقليم القنيطرة، أن هذا اللقاء لم يكن مقتصرا فقط على شباب الإقليم بل كان مفتوحا وبشكل إرادي في وجه جميع الشباب بمختلف الجهات والأقاليم، مبرزا أنه تم خلال اللقاء مناقشة العديد من القضايا التي تهم الشأن الحزبي والظروف التي يمر بها الحزب وتجديد التأكيد على شرعية المؤسسات وتخليق الحوار بين جميع المناضلات والمناضلين.

من جهتها، أبرزت ابتسام عزاوي، عضو المكتب السياسي للبام والنائبة البرلمانية، أن اللقاء كان فرصة من أجل التواصل مع الشباب بهدف توضيح الصورة حول عدد من المغالطات التي يتم الترويج لها والتطرق أيضا إلى الرهانات المطروحة على أجندة الحزب خلال الفترة المقبلة، مؤكدة أن شباب البام جددوا التزامهم بالشرعية والمؤسسات واشتغالهم في إطار ما يكفله القانون الأساسي والنظام الداخلي للحزب واستنكارهم لكل مظاهر الفوضى التي يحاول البعض التشويش بها على المنجزات التي تم تحقيقها.

بدوره، أكد عدي الهيبة، عضو المكتب السياسي للبام، أن اللقاء يندرج في إطار سلسلة اللقاءات التواصلية التي دأب شباب البام بإقليم القنيطرة على تنظيمها خلال شهر رمضان المبارك، في إطار التفاعل والتواصل حول القضايا المطروحة على الحزب، التنظيمية منها والسياسية والمحلية وقضايا تهم الشأن الشبابي، موضحا أن الشباب أكدوا على ضرورة تطوير المشروع السياسي للحزب والالتفاف حوله وأنه لا يمكن للحزب أن يؤدي وظائفه إلا إذا كان مشروعا واعدا، وذلك لن يتحقق إلا عبر احترام المؤسسات والقانون والشرعية وعلى أن يكون التعاقد الوحيد والأساسي بين كل مناضلي ومناضلات البام هي التعاقدات القانونية.

وفِي نفس السياق، قال أيوب الرويمي، نائب منسق منتدى الطلبة بإقليم القنيطرة، “هذا الإفطار الرمضاني شكل فرصة أمام الشباب للوقوف على المستجدات التي يعيشها الحزب بشكل خاص والساحة السياسية الوطنية بشكل عام، خصوصا في هذه الفترة التي يعرف فيها حزبنا العديد من التحولات”، مضيفا “التأمنا اليوم لنوصل رسالة واحدة لمن يهمهم الأمر أن شباب البام مع الشرعية والمسؤولية ومع المؤسسات، وأننا نخضع جميعنا للتنظيم وهدفنا تقوية الحزب في إطار المسؤولية والشرعية”.

سارة الرمشي