شبكة الدفاع عن الحق في الصحة توصي بإعطاء لقاح الأنفلونزا الموسمية للأشخاص المعرضين للخطر

0 114

أوصت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة، بإعطاء الأولوية في لقاح الأنفلونزا الموسمية للأشخاص والمجموعات المعرضة للخطر، بما في ذلك النساء الحوامل والأطفال الصغار والأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عاما والذين يعانون من مشاكل صحية معينة نظرا لكون الإنفلونزا الموسمية تشكل بالنسبة لمعظم الناس مرضا مزعجا للغاية، ويمكن أن تكون خطيرة جداً ومميتة في بعض الأحيان.

وأكدت الشبكة المغربية في بلاغ لها، أن 300 الف جرعة من لقاح الأنفلونزا الموسمية في ظل جائحة كورونا فيروس، غير كافية لتغطية الحاجيات الضرورية والمستعجلة للساكنة المستهدفة، مشددة على ضرورة توفيره مجانا للفئات الفقيرة وذوي الدخل المحدود وحاملي بطاقة الراميد.

كما أوصت الشبكة بإعطاء الأولوية كذلك لمهنيي الصحة باعتبارهم معرضون بشدة إلى خطر الإصابة بالمرض من خلال مخالطتهم المنتظمة للمرضى، وسيمكن الحد من خطر اصابتهم بالإنفلونزا الموسمية من الحفاظ على قدرة النظام الصحي والمستشفيات العمومية من التعامل أفضل مع المصابين بكوفيد -19 وتخفيف الضغط الذي قد تسببه الإنفلونزا الموسمية على المستشفيات والمصحات التي تستقبل المصابين بكوفيد-19 .

ودعت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة، وزارة الصحة الى بدل مجهودات أكبر في هذه الظروف الاستثنائية الحالية من توفير الحاجيات المطلوبة من جرعات اللقاح، في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد أنفلونزا الموسمية 2020-2021 والولوج العادل لها.

ونصحت الشبكة الوزارة اعتماد التلقيح على مستوى جميع الصيدليات بمختلف جهات المملكة ليشمل التلقيح أكبر عدد من المواطنين من الساكنة المستهدفة حماية لهم وتحصينا لأي تطور وبائي يتزامن مع جائحة كوفيد-19.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...