صباري يتباحث مع رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام العمل سبل ترسيخ ثقافة التسامح والتعايش السلمي

0 98

استقبل؛ النائب الأول لرئيس مجلس النواب، محمد صباري؛ إلى جانب رئيس المجلس؛ السيد راشيد الطالبي العلمي؛ يوم الأربعاء 13 يوليوز 2022 بمقر المجلس في الرباط؛ رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، السيد أحمد بن محمد الجروان؛ وذلك بمناسبة انطلاق أشغال الجلسة العاشرة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام الذي يعقد دورته العاشرة في كل من مدينتي الرباط والداخلة خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 15 يوليوز 2022.

وأكد المجتمعون، على دور البرلمانات والبرلمانيين في نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي وإعلاء قيم الإنسانية السمحة ودعم التقارب بين الشعوب.

وفي مستهل اللقاء شكر السيد الجروان، رئيس مجلس النواب والمملكة المغربية على الانخراط الدائم في دعم جهود السلم والأمن الدوليين، مستعرضا سياق إحداث المجلس العالمي للتسامح والسلام وأهدافه ورسالته المتمثلة في نشر ثقافة التسامح في ظل توسع دائرة آفة التطرف والعنف، مما أصبح يقتضي من المنظمات خاصة غير الحكومية القيام بأدوار أكبر عبر التكوين وتبادل الخبرات والحوار، لإحداث تغيير حقيقي على أرض الواقع.

كما أبرز رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، دور البرلمان الدولي للتسامح والسلام.

من جهته، ثمن الجانب المغربي جهود المجلس العالمي للتسامح والسلام ومختلف هياكله، وخاصة البرلمان العالمي للتسامح والسلام، مؤكدين أن الدورة العاشرة ستكون مناسبة لعرض التجربة المغربية في مجال مكافحة الإرهاب ومحاربة خطاب الكراهية وتعزيز التسامح الديني والترافع عن قضايا السلم والأمن والتعايش.

وشدد الجانب المغربي على أهمية الديبلوماسية البرلمانية والتواصل الدائم بين البرلمانات والبرلمانيين من أجل نشر ثقافة السلم والتسامح ومد قنوات الحوار بين الأمم والشعوب.

مباحثات السادة الطالبي العلمي؛ صباري؛ والجروان؛ كانت فرصة لمناقشة قضايا ذات صلة بالسلم والأمن الدوليين، من بينها الوضع الصحي وتأثيرات الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الراهنة.

إبراهيم الصبار 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.