صباري يشارك في الجلسة التاسعة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام

0 328

يشارك النائب الأول لرئيس مجلس النواب، محمد صباري؛ في أشغال الجلسة العامة التاسعة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام؛ الذي يعقد ما بين 26 و28 مارس الجاري بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأمام مشاركين من أكثر من 60 مؤسسة تشريعية، وبمقر المجلس الوطني الاتحادي بأبو ظبي، ألقى صباري كلمة خلال الجلسة العامة أبرز فيها تجدر قيمة التسامح والتعايش في الحضارة العربية الإِسلامية، مضيفا أن التسامح يعد دعوة مفتوحة للآخر إلى الأفق المشترك والإسهام في بناء المصير المشترك.

وأكد السيد نائب رئيس مجلس النواب؛ على أن بناء عالم معاصر يولي الاعتبار للأمن والاستقرار والسلم والتعاون والتضامن بين الشعوب؛ لابد له من روح متسامحة تجدد ثقافة التسامح باستمرار على أساس ما راكمته المعرفة الإنسانية، وما تحقق حتى اليوم من أجيال في المفاهيم الحقوقية والممارسات الديموقراطية الفضلى والأنظمة السياسية النموذجية في البناء التاريخي والتنموي والاقتصادي.

وخلال مشاركته في اجتماع لجنة زرع السلام التابعة لهذه المنظمة البرلمانية أكد صباري على تميز المملكة المغربية في التعايش بين الديانات والأجناس عبر التاريخ، مبرزا دور وأهمية البرامج التعليمية والإعلام في دعم ونشر ثقافة السلام عبر العالم مع التأكيد على الحاجة للسلام الإلكتروني والتفكير في آليات من أجل تكريم ثقافة السلام والتسامح والتعايش عبر الوسائل الإلكترونية والتصدي لاستعمال الانترنيت لنشر ثقافة التطرف والإرهاب والانفصال والتعصب.


وقد التقى صباري على هامش هذه التظاهرة برئيسة الجمعية البرلمانية للسلام والتعايش السيدة مارغاريتا ريستريبو (كولومبيا)، حيث تناول الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين حكومتي وبرلماني البلدين.

واستغل صباري هذا اللقاء من أجل التنويه بالموقف الكولومبي من قضية الصحراء المغربية والإشادة بمستوى العلاقات السياسية المتميزة بين كلا البلدين؛ داعيا إلى فتح مجالات جديدة للتعاون الثنائي وعلى رأسها التجارة والثقافة.

ومن المرتقب أن يشارك صباري كذلك في أشغال مؤتمر التسامح والتعايش الذي ينظم برعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش الإماراتي؛ وبحضور مختلف المشاركين من البرلمان الدولي للتسامح والسلام بالإضافة إلى ممثلي عدد من المنظمات الإقليمية والدولية.

وتجدر الإشارة إلى أن المجلس العالمي للتسامح والسلام هو منظمة غير حكومية تعنى بترسيخ المبادئ الانسانية السامية ونشر قيم التسامح والسلام بين الشعوب والدول وفق توجهات الأمم المتحدة، ويرأسه السيد أحمد بن محمد الجروان. ويشكل البرلمان الدولي للتسامح والسلام الهيئة النيابية للمجلس العالمي للتسامح والسلام وتترأسه السيدة مارغاريتا ريستريبو من جمهورية كولومبيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.