صبيحي: مجلس جماعة العرائش مؤمن بما للثقافة من دور أساسي في تحقيق التنمية المستدامة عبر “الموروث الثقافي” وجعله عنوانا لتسويق المجال وتجويد المنتوج السياحي

0 171

أكد؛ رئيس المجلس الجماعي للعرائش؛ السيد مومن صبيحي؛ إيمان المجلس بما للثقافة من دور أساسي في تحقيق التنمية المستدامة من خلال تعريفها للموروث الثقافي المادي منه واللامادي وجعله عنوانا لتسويق المجال وتجويد المنتوج السياحي وتقوية وقعه على التنمية المجالية انسجاما مع التوجيهات الملكية بهذا الخصوص.

وأبرز صبيحي؛ في كلمة له بمناسبة افتتاح أشغال الملتقى الجهوي للثقافة؛ المنعقد اليوم السبت 11 يونيو الجاري؛ بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش؛ والمنظم من طرف مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة؛ بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والاتصال وجامعة عبد المالك السعدي؛ (أبرز) عمل المجلس الجماعي على بلورة استراتيجية متكاملة للنهوض بالفعل الثقافي بالمدينة بدء بإعادة الاعتبار للموروث التاريخي، مذكراً بالقرار الهام المتخذ من قبل المجلس بدعم من السيد عامل الإقليم ومديرية وزارة الثقافة والوكالة الحضرية والمتمثل في تصنيف البنايات الموريسكية والأحياء التاريخية بالمدينة تراثا ثقافيا. “مما سيمكننا من حمايتها من معاول الهدم و الحفاظ عليها كثروة عمرانية شاهدة على العمق الحضاري لمدينتنا”؛ يضيف صبيحي.

كما سطر المجلس برنامجا سنويا لتشجيع المهرجانات الثقافية والفنية المنظمة بالمدينة والتعريف بالإبداعات المحلية ودعمها.

صبيحي أضاف أن الحدث الأهم بالمدينة يبقى هو تنظيم المجلس الجماعي وبإمكانياته الذاتية، للدورة الأولى لمعرض الكتاب وعزمه على ترسيخ هذا المعرض موعدا سنويا وإعطائه بعدا أكبر خلال السنوات القادمة.

من جانب آخر؛ اعتبر المتحدث أن مدينة العرائش الضاربة بآلاف السنين في عمق التاريخ والمحتضنة لأقدم موقع أثري يمتد ل 4000 سنة قبل الميلاد وللعديد من الحصون والأبراج ولقبور مثقفين عالميين من أمثال جون جينيه و خوان كويتيوسولو وآخرون، هذه المدينة لم تبح بعد بمكنونها الثقافي والتاريخي ولم تنل نصيبها من السياسات العمومية المركزية والجهوية للتعريف بها وطنيا ودوليا لجعل السياحة الثقافية رافدا من روافد التنمية المحلية.

وفي هذا السياق، ثمن صبيحي المبادرات التي اتخذها السيد وزير الثقافة بزيارته مؤخرا للموقع التاريخي لكيسوس وتعهده بدعم المشاريع المزمع إنجازها بالموقع سواء تعلق الأمر بأشغال الحفريات وأيضا بلورة مشروع يروم تحقيق إشعاع أكبر للموقع على المستوى الدولي وجعله عنوانا للسياحة الثقافية بالمدينة.

كما نوه صبيحي بتعهد الوزير أيضا باستكمال مختلف التجهيزات المتبقية بالمركز الثقافي ليكسوس في أفق افتتاحه في أقرب الآجال. وعلى تعهد وزارته بتمويل مشاريع ترميم وتهيئة برج السعديين وبرج اللقلاق وحصن الفتح وأيضا على استعداده لدعم المهرجانات الثقافية ومعرض الكتاب بالمدينة.

ووجه صبيحي شكره كذلك للسيد رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ومن خلاله لكل أعضاء المجلس؛ ولكل الفعاليات الثقافية والفنية بالجهة على تنظيمهم لهذا الملتقى الجهوي حول الثقافة؛ متمنيا لفعالياته كل التوفيق والنجاح و أن تجد توصياته طريقها للتنزيل.

– العرائش: مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.