صحف وطنية ودولية تشيد بالتظاهرة الأمنية التي احتضنها مجلس المستشارين بمراكش

0 290

لقيت الدورة الخريفية الثامنة عشرة للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي يحتضن أشغالها مجلس المستشارين من 4 إلى 6 أكتوبر الجاري، بمدينة مراكش، حول موضوع “النهوض بالأمن على مستوى المنطقة المتوسطية: دور منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وشركاؤها”، اهتماماً إعلامياً واسعاً داخل المغرب وخارجه.

حيث، نقل الموقع الإخباري “العمق” كلمة السيد حكيم بن شماش، رئيس مجلس المستشارين، التي حذر فيها من مساهمة النزعات الانفصالية في إفريقيا وآسيا، والتغيرات المناخية التي تهدد العالم، في إذكاء الإرهاب، داعيا إلى ضرورة اعتماد مقاربة شمولية في مكافحة الظاهرة الإرهابية، والتعاون بين الدول على المستوى الأمني وكذا تبادل المعلومات والخبرات.

ومن جانبه، نقل الموقع الإخباري “كشـ24” دعوة رئيس مجلس المستشارين، حكيم بن شماش، إلى إحداث “آلية برلمانية متوسطية للتعاون من أجل الرفاه الاقتصادي” كفضاء للنقاش وإنتاج الأفكار الداعمة للتعاون بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط، مبرزا أن أفضل مدخل لتحقيق السلم والأمن هو تعزيز الرفاه الاقتصادي للشعوب، وفق منهجية مستدامة وناجعة، مؤكدا أن هذا لن يتحقق إلا بتظافر جهود كل المتدخلين وعلى رأسهم المؤسسات البرلمانية، وذلك من خلال أدوارها الدستورية الأصيلة، ومساهمة البرلمانيين كقوة اقتراحية فاعلة وذات مصداقية.

أما الموقع الإخباري لحزب العدالة والتنمية فتوقف عند إشادة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بانعقاد الدورة الخريفية الثامنة عشرة للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لأول مرة خارج المجال الجغرافي للمنظمة، معتبرا في كلمة ألقاها نيابة عنه كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، خالد الصمدي، بمناسبة افتتاح هذه الدورة، أن انعقادها في بلد شريك للمنظمة يعد مصدر فخر واعتزاز للمملكة المغربية.

وفي ذات الموضوع، تطرق الموقع الإخباري “زنقة 20” لكلمة نائب رئيس الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والممثل الخاص للشؤون المتوسطية، باسكال أليزارد، التي أكد إن من خلالها أن المغرب يضطلع بدور أساسي في تدبير تدفقات الهجرة، وهو شريك استراتيجي في حل قضية الهجرة التي تعد من الانشغالات الأساسية لبلدان البحر الأبيض المتوسط.

ودوليا، كتبت جريدة “الجزائر” عن مشاركة وفد من مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني الجزائري في اجتماع الدورة الخريفية للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون بأوروبا الذي تحتضنه مدينة مراكش ، وستنظم خلالها جلسات عمل حول منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والتعاون الإقليمي الإفريقي من أجل الابتكار وتبادل الممارسات الجيدة، المنطقة الأورو- متوسطية والتحديات التي يفرضها تغيير المناخ إضافة إلى التنمية الاقتصادية والهجرة البيئية.

وفي نفس السياق، أعطت جريدة “لوما زوما” السعودية، حيزا مهما لكلمة رئيس مجلس المستشارين بالمغرب السيد حكيم بنشماش، التي أكد فيها أن تحقيق انتصارات دالة على ظاهرة الإرهاب ممكن شريطة اعتماد اختيارات ممنهجة تتوجه إلى الأسباب العميقة لهذه الظاهرة، مبرزا أن الأمر يتعلق أساسا بـ “مواجهة النزعات الانفصالية في إفريقيا والشرق الأوسط ودول جنوب شرق آسيا، ووقف كل مخططات التفتيت في هذه المناطق، وبإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، والمعالجة الرصينة واليقظة لقضية المقاتلين العائدين.

خديجة الرحالي