صرخة تظلم للبامي اوملود بسبب استثناء عمالة إنزكان من مشاريع ملكية

0 241

“لماذا تستثنى عمالة إنزكان آيت ملول من المشاريع الملكية “؟. هكذا اختار البامي محمد اوملود رئيس مجلس عمالة إنزكان آيت ملول توجيه صرخة تظلم ونقد لاذع لوالي جهة سوس ماسة عبر تساؤل وجيه بسبب استثناء عمالة إنزكان من مشاريع ملكية كانت بالأحرى ستمتد إلى النفوذ الترابي للمنطقة إلى حدود مطار المسيرة.

جاء ذلك، عقب تناول أوملود الكلمة قبيل نهاية اجتماع الدورة الإستثنائية، المبرمجة في إطار المصادقة على مشروع النظام الداخلي للمجلس، بمقر عمالة إنزكان أيت ملول.

وقال رئيس مجلس عمالة إنزكان آيت ملول وهو يتحدث بحسرة “للأسف إنزكان تعتبر منطقة مغرب غير نافع، وتشعر ساكنتها بأنها محكورة من طرف المسؤولين”.

مرد ذلك حسب تصريح اوملود أن عمالة إنزكان آيت ملول تستثنى في كل مرة من المشاريع الملكية، آخرها تهيئة الطريق الوطنية رقم واحد، بعدما توقفت الأشغال في حدود عمالة إنزكان مع عمالة اكادير اداوتنان عند مفترق الطرق المجاور للمدخل الرئيسي للقيادة العسكرية للقاعدة الجنوبية. مما يخلف عرقلة على مستوى انسابية السير على مستوى الشطر الطرقي العابر لنفوذ العمالة.

هذا واستوصى اوملود المسؤولين بضرورة رفع تقارير عاجلة لتدارك هدا الإجحاف في حق عمالة إنزكان آيت ملول التي تضم كثافة سكانية مهمة تتجاوز ال 650 الف نسمة والتي مازالت منطقة معزولة تنتمي للمغرب الغير النافع في عيون المسؤولين الترابيين.

وذكر اوملود في خضم كلمته أن جلالة الملك محمد السادس نصره الله أوصى بالمساواة في تنفيذ المشاريع التنموية الملكية، لكن بعض المسؤولين عليهم تدارك هفوات وأخطاء فادحة على مستوى تدبير المشاريع، نظير مشروع تهيئة الطريق الوطنية رقم 01 التي كان من المفترض أن تستمر أشغال إعادة تهيئتها إلى حدود مطار المسيرة بحكم أن منطقة إنزكان آيت ملول بدورها تدر صرائب مهمة على خزينة الدولة ولها مؤهلات سياحية مهمة يستوجب إبرازها وإعداد البنيات التحتية والخدمات العامة لتسهيل عملية تسويقها.

يوسف العمادي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...