صندوق الأمم المتحدة للسكان يدعم المغرب لإنجاز الإحصاء العام للسكان والساكنة في سنة 2024

0 260

كشف لويس مورا الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للسكان بالمغرب، يوم الخميس 18 مارس 2021 بالرباط، أن الصندوق يدعم المملكة بقوة لإنجاز الإحصاء العام للسكان والسكنى المرتقب إجراؤه في سنة 2024، وذلك من خلال دمج أحدث التكنولوجيا على المستوى الدولي.

وأثنى لويس مورا، خلال مباحثات أجراها مع المندوب السامي للتخطيط، أحمد لحليمي علمي، على طبيعة العلاقات والشراكة “التاريخية” التي تجمع بين صندوق الأمم المتحدة للسكان والمندوبية السامية للتخطيط، التي تعد مؤسسة مرجعية على المستويين الوطني والدولي، مبرزا العديد من التجارب التي خاضتها المندوبية، والتي أصبحت نماذج تحتذى بها.

كما أشار المتحدث ذاته إلى أن الأمر يتعلق بالتعاون بين الجانبين من أجل إحداث أول قاعدة بيانات بالمنطقة، وهي تجربة فريدة في العالم العربي وفي إفريقيا”، مذكرا بإحداث أول لجنة إقليمية للإحصائيات بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، والتي تشكل مبادرة رائدة على المستوى الدولي.

من جهته، أكد لحليمي أن المغرب يعمل مع صندوق الأمم المتحدة للسكان للتحضير للورش المتعلق بإنجاز الإحصاء العام المقبل للسكان، وذلك في إطار الاجتماعات التي عقدت بين خبراء من الجانبين، معربا عن ارتياحه لمستوى التعاون بين الجانبين، والذي أسفر عن تنفيذ مشاريع ضخمة وإنجاز أوراش مهمة، خاصة ذات الطابع المؤسسي، مستشهدا، في هذا السياق، بنموذج الجهوية المتقدمة، الذي وضعته المملكة، والذي يعد نموذجا من المرتقب أن تستنسخه بلدان أخرى عن طريق صندوق الأمم المتحدة للسكان.

كما تطرق لحليمي إلى إحداث قواعد بيانات جهوية حقيقية، يشارك فيها كل المتدخلين على صعيد الجهة، من سلطات محلية وساكنة ومنظمات غير حكومية وإدارات، مشددا على أن هذا التقدم قد بدأ بالفعل في ثلاثة جهات كبرى.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...