طنجة- أصيلة .. البام يواصل تعزيز سبل الإعداد الجيد للاستحقاقات المقبلة

0 465

بتنسيق مع الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة السيد عبد اللطيف الغلبزوري، يواصل الأمين العام الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بطنجة-أصيلة، السيد منير ليموري، لقاءاته مع عموم منتخبات ومنتخبي الحزب بالجماعات الترابية الحضرية والقروية، بالإضافة إلى الأمناء المحليين بالمقاطعات الترابية.

وفي هذا السياق، التقى ليموري، أول أمس الثلاثاء 03 نونبر الجاري، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس الجماعة الترابية لطنجة السيد محمد الغزواني غيلان. حيث تمت مناقشة العديد من النقاط، من بينها الوضعية الراهنة لأداء الفريق داخل مجلس جماعة طنجة وإيقاع العمل في ظل الظرفية الاستثنائية التي تشهدها بلادنا عموما بسبب استمرار تفشي فيروس كورونا.

وفي سياق متصل، تطرق الطرفان إلى الشق المتعلق بالاستعدادات الخاصة بالاستحقاقات المقبلة، خصوصا وأن رهان حزب الأصالة والمعاصرة هو تحقيق الصدارة على مستوى كل مقاطعات مدينة طنجة، وهي نتيجة من شأنها تمكين منتخبات ومنتخبي الحزب من آلية تجعل هذا الأخير قادرا أكثر على الترافع عن قضايا المواطنين بحاضرة طنجة.

كما أن حزب الأصالة والمعاصرة يشدد من خلال استراتيجية الاشتغال الجديدة المتبناة خلال المؤتمر الوطني الرابع، على إيلاء المنتخبات والمنتخبين أهمية واهتماما أكبر من جهة، ويركز بالأساس على أن يكون للمجالس المنتخبة دور محوري في تدبير الشأن العام المحلي من جهة ثانية، وتحسين هذا الدور وتجويده من شأنه أن يساهم في تقوية المشاركة السياسية للمواطنين، والرفع من نسبة وعيهم ومعرفتهم بجدوى العملية السياسية في سياقها العام.

رئيس فريق البام بمجلس جماعة طنجة، عبر عن استعداده بمعية باقي زملاءه في الفريق، للمساهمة بكل السبل، من أجل تحقيق الأهداف المرجوة، وتموقع الحزب في مكانة تليق به داخل المشهد السياسي-الحزبي بطنجة.

بالمقابل، أكد ليموري لغيلان، على أن حزب الأصالة والمعاصرة يظل رهن إشارة منتخباته ومنتخبيه في كل ما يخص أداء مهامهم. بالإضافة إلى دعوته للانخراط بشكل فعال، كما جرت العادة، في الدينامية التنظيمية التي يشهدها الحزب، وبالأساس في مواكبة كل الاستعدادات التي ستباشر من أجل الإعداد الجيد للانتخابات المقبلة.

مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...