طنجة .. اللجنة الجهوية للتكوين المستمر تعقد اجتماعا لتتبع إعداد التصميم المديري

0 206

عقدت، اللجنة الجهوية للتكوين المستمر، اجتماعا خُصص لإعداد المرحلة الثالثة للتصميم المديري للتكوين المستمر لفائدة منتخبات ومنتخبي جهة طنجة تطوان الحسيمة.

ويندرج هذا الاجتماع الذي ترأسته السيدة فاطمة الحساني، رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، بحضور نائب الرئيسة المكلف بالتكوين المهني والتكوين المستمر وإنعاش الشغل، السيد نبيل الشليح، (يندرج) في إطار تتبع المراحل الأربع لإعداد التصميم المديري للتكوين المستمر، والذي يقوم بإعداده مكتب دراسات متخصص، تحت إشراف المديرية العامة للجماعات المحلية؛ وبتمويل من الوكالة الاسبانية للتعاون الدولي.

ونوهت الحساني، في كلمة بالمناسبة، بالخطوات الهامة التي تم قطعها على درب إنجاز هذا المشروع الهام، رغم الظروف والإكراهات التي رافقت الولاية الانتدابية الحالية، لا سيما في ما يتصل بتفشي جائحة “كوفيد-19″، التي شكلت عاملا أساسيا في تأخر إنجاز الدراسة المتعلقة بهذا المشروع.


وأشارت الحساني، إلى أن إعداد التصميم المديري للتكوين المستمر، يأتي في إطار المرحلة التأسيسية لمفهوم الجهوية المتقدمة. مؤكدة على ضرورة التسريع بالانتهاء من كافة المراحل المتعلقة بهذا المشروع الذي من شأنه أن يشكل وثيقة مرجعية للمجالس المنتخبة المقبلة.

وشددت رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، على الأهمية التي يكتسيها التكوين المستمر للمنتخبات والمنتخبين، بما يساهم في التنزيل السليم لمقتضيات الجهوية المتقدمة، مبرزة أن التكوين يندرج ضمن الاختصاصات الذاتية لمجلس الجهة.

وتميز الاجتماع، بتقديم عروض حول المشروع، من لدن كل من السيد رشيد بن عبد الرحمن، عن المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية، وكذا من طرف ممثلين عن مكتب الدراسات المعهود له إنجاز الدراسة.

وتجدر الإشارة إلى أن التصميم المديري للتكوين المستمر، يعتبر وثيقة جهوية تحدد، انطلاقا من تشخيص أولي لمؤهلات أعضاء مجالس الجماعات الترابية، والمهام التدبيرية المسندة إليهم والاختصاصات المخولة للجماعات الترابية، (تحدد) محاور وأولويات التكوين، والمدة الزمنية التي يستغرقها، والغلاف المالي المرصود له.

مراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...