عادل بركات يدشن عدة مشاريع تنموية بجماعات بجهة بني ملال خنيفرة

0 462

بمناسبة تخليد الذكرى 48 لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة، أشرف رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، عادل بركات إلى جانب والي الجهة، وعدد من المنتخبين ومسؤولين آخرين يومي الخميس والجمعة 02 و03 نونبر الجاري، على تدشين وإطلاق عدة مشاريع تنموية بالجماعات: سمكت وكطاية واولاد سعيد الواد وفم العنصر وفم أودي، وبني ملال، بقيمة إجمالية تفوق 91 مليون درهم.

بجماعة سمكت، تم تدشين وحدة لتثمين نفايات عصر الزيتون، من إنجاز شركة BIOSEC، والتي كلف إحداثها استثمارا إجماليا وصل إلى 76 مليون درهم.

ولتشجيع الممارسة الرياضية لاسيما للشباب بالوسط القروي، لصقل مواهبهم وطاقاتهم، تم تدشين ثلاثة ملاعب للقرب بالجماعتين: فم العنصر (ملعبين) وكطاية (ملعب واحد)، بتكلفة ناهزت 2,3 مليون درهم، وذلك في إطار اتفاقية الشراكة الهادفة إلى إنجاز 26 ملعبا للقرب بالوسطين القروي وشبه الحضري على مستوى مجموعة من الجماعات القروية بإقليم بني ملال.

وفي إطار جهود توسيع العرض التربوي بالإقليم، تم إطلاق أشغال بناء  مدرسة جماعاتية بجماعة أولاد سعيد الواد، بتكلفة قدرها 11,3 مليون درهم، وذلك بتمويل من ميزانية مجلس الجهة.

كما تم بنفس المناسبة إعطاء انطلاقة أشغال تزويد مجموعة من الدواوير بالماء الصالح للشرب بجماعة فم أودي؛ هذه الأشغال التي قدرت تكلفتها بحوالي 1,6 مليون درهم، بتمويل من طرف وزارة الداخلية والمديرية العامة للجماعات الترابية، ومجلس الجهة، تشمل بناء خزان مائي وبناء وتجهيز محطة للضخ وتأهيل شبكة توزيع الماء الصالح للشرب لخمسة دواوير بهذه الجماعة.

وبفضاء عين أسردون تم تدشين فضاء عروض الفنون التشكيلية بقصر عين اسردون، والذي سيوفر  للفنانين والمبدعين التشكيليين، رواقا ملائما لعرض وتقاسم إبداعاتهم الفنية مع زوار منتزه عين أسردون خاصة المهتمين منهم والباحثين في مجال الثقافة والفنون التشكيلية، حيث ينضاف هذا الفضاء إلى مرافق أخرى تم إحداثها بموقع عين أسردون ذات أهمية بالغة في الحفاظ والتعريف بالتراث والإرث التاريخي للمنطقة والجهة ككل.

هذا ويندرج تأهيل قصر عين أسردون، ليصبح فضاء لعروض الفنون التشكيلية، في إطار المشروع الكبير لتهيئة موقع عين أسردون الذي شمل إحداث وتأهيل مجموعة من المرافق، وتصميم وتجهيز المساحات الخضراء وتهيئة المسالك ومجاري المياه والنافورات وتقوية الانارة…، حيث كلف هذا المشروع غلافا ماليا إجماليا ناهز حوالي 34 مليون درهم، ممولا من طرف مجلس الجهة.

إبراهيم الصبار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.