عبد المطلب أعميار يستنكر إفشال الحكومة الحالية والسابقة للحوار الإجتماعي.

0 1٬116

اعتبر عبد المطلب أعميار عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، في حلقة من برنامج قضايا وآراء، بثت في الأسبوع الماضي، أنه لو كان الحوار الإجتماعي للحكومة ناجحا لما وجه خطاب العرش رسالة واضحة لجميع الأطراف من أجل إنجاح الحوار الإجتماعي، مشددا على أن الحوار متوقف منذ سبع سنوات.

وأوضح أعميار أن العبرة في الحوارات الاجتماعية هي النتائج المحققة، إذ في حين توجت مراحل 1996، و2001، و2003، و2011 بإلتزامات مشتركة بين الأطراف، فإن المرحلة الفاصلة ما بين 2011 و2018 تعتبر مرحلة ميتة.

كما أبرز عضو المجلس الوطني لحزب البام أن مرحلة 2011 من الحوار الإجتماعي كان من المفترض فيها أن تكون حوارا اجتماعيا ناضجا، خصوصا بعد إقرار التعاقد الدستوري، مضيفا أن المرحلة ما بين 2011 و 2018 كانت الأخطر نتيجة تمرير أسوء القرارات الإجتماعية، وأبرزها المشروع المتعلق بنظام التقاعد، وسياسة تحرير الأسعار، وتمرير نظام التشغيل بالتعاقد، إضافة إلى أنه سيتم تمرير المشروع المتعلق بضرب مجانية التعليم.

إلى ذلك، تطرق عبد المطلب أعميار للرسالة الملكية الموجهة إلى الدورة الثانية للبرلمان الدولي، التي انعقدت بمجلس المستشارين، والتي تضمنت خطابا واضحا يقضي بالانتقال إلى نموذج جديد للحوار الإجتماعي بالنظر إلى مجموع الملفات المهمة المطروحة. مشددا على ضرورة مأسسة الحوار الإجتماعي وإشراك كل فئات المجتمع.

إبراهيم الصبار