عبد المطلب اعميار: خلق وتقوية “طبقة وسطى فلاحية” مقاربة استراتيجية لإحدى أهم دعامات النموذج التنموي ببلادنا

0 767

في تفاعل مع الخطاب الملكي السامي بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية، اعتبر عبد المطلب اعميار، عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، أن الخطاب عزز ما ورد في خطاب العرش بخصوص “ضرورة التفكير الاستراتيجي في النموذج التنموي الوطني. حيث تطرق الخطاب الملكي للتذكير بركائز هذا الورش الرامي إلى الحد من الفوارق والتفاوتات المجالية، وإلى تحقيق العدالة الاجتماعية. مع الدعوة إلى تسريع وأجرأة هذا الورش بتجميع المساهمات وترتيبها وبلورة خلاصاتها، بمنهجية رصينة قوامها الخبرة وتوسيع دائرة التشاور”.

وأضاف عبد المطلب اعميار، أن “الخطاب الملكي تضمن نقطتين هامتين يمكن أن تشكلا مدخلا نوعيا. وتتعلق الأولى بإشراك القطاع الخاص في النهوض بالميدان الاجتماعي، سواء من خلال تحديد وتصنيف المسؤوليات المجتمعية للمقاولة؛ أو بإطلاق برنامج وطني متكامل بين القطاع الخاص والقطاع العام في هذا المجال. والنقطة الثانية تتعلق بالعمل على خلق ‘طبقة وسطى’ فلاحية لتكون عامل توازن ورافعة للتنمية الاقتصادية. ولن يتأتى ذلك إلا عبر برنامج متكامل ينطلق من تحفيز الفلاحين الصغار وتنمية المجالات التعاونية المنتجة، وتسهيل الولوج إلى العقار وربطه بمشاريع استثمارية مرتبطة بالتشغيل. وإعادة النظر في أنظمة الملكية الفلاحية من خلال تعبئة الأراضي المملوكة للجماعات السلالية، وتوسيع عملية التمليك لتشمل الأراضي الفلاحية البورية”.

عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة أضاف أيضا أن “التفكير الاستراتيجي في إمكانية خلق وتقوية طبقة وسطى فلاحية، يشكل مقاربة استراتيجية لدعم النسيج الاجتماعي في العالم القروي، وخلق الثروة الزراعية عبر عملتي الاستثمار وآليات التشغيل. وهذا المدخل يمكن أن يشكل أحد أهم دعامات النموذج التنموي ببلادنا إلى جانب دعامات أخرى”.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...