عزاوي والطوسي يسلطان الضوء على أوضاع الشباب العاطل ومؤسسات الرعاية الاجتماعية

0 245

دعت ابتسام عزاوي، عضو فريق الأصالة والمعاصرة، وزارة التشغيل والإدماج المهني بابتكار أفكار جديدة لتشجيع الشباب الحاملين للشهادات المتوسطة والعليا على الاستثمار وإحداث المقاولات من أجل توفير فرص الشغل ووضع حد للبطالة طويلة الأمد، مؤكدة أن موضوع التشغيل أصبح يقض مضجع شباب اليوم والغد.

وتعقيبا على رد السيد الوزير، قالت عزاوي، خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة اليوم الاثنين 8 يوليوز 2019 بمجلس النواب، “جواب الوزارة المعنية يفتقر للجرأة والإبداع ولا يحمل أرقاما عملية ودقيقة حول وضعية الشباب حاملي الشهادات”، مضيفة “نطالب الحكومة بملائمة التكوينات مع متطلبات سوق الشغل وتقوية القدرات اللغوية الأجنبية للشباب حتى يتمكنوا من إيجاد فرص شغل”.

وفي سياق منفصل، تطرقت فاطمة الطوسي، خلال ذات الجلسة، إلى واقع المنظومة الوطنية للرعاية الاجتماعية، الذي أصبح يسائل المقاربة المعتمدة من طرف وزارة الأسرة والتضامن وسبل تطويرها والنهوض بها، مؤكدة أن قياس أثر الخطط والاستراتيجيات التي تقوم بها الوزارة بوابتها الأولى مؤسسات الرعاية الاجتماعية، حسب المرسوم الوزاري الذي يحدد من ضمن اختصاصات الوزارة مراقبة هذه المؤسسات.

وعرجت الطوسي إلى الحديث عن الحادث المأساوي الذي توفي على إثره أحد نزلاء “دار الخير” بمركز تيط امليل بضواحي الدار البيضاء، الذي وافته المنية بعد معاناة شديدة من جروح وتعفنات بلغت حد تآكل أصابع إحدى قدميه، مبرزة أن نزلاء هذه المؤسسات الاجتماعية يعيشون أوضاعا وظروفا مأساوية بسبب غياب علاج ونظام غذائي قارين ومنتظمين.

سارة الرمشي