علي لطفي يطالب بفتح حوار عاجل ومباشر مع الأستاذة المتعاقدين.

0 1,696

طالب علي لطفي الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل، بإنصاف الأساتذة المتعاقدين وإدماجهم في الوظيفة العمومية والنظام الأساسي لموظفي قطاع التربية والتعليم، داعيا وزير التربية الوطنية والتكوين المهني إلى فتح قنوات الحوار بشكل عاجل مع تنسقية الأساتذة المتعاقدين، بدل فتحه مع المركزيات النقابية بما فيها المنظمة، على اعتبار أن التنسيقية هي الناطق الرسمي باسم الأساتذة الذين يخرجون للاحتجاج في الشوارع.

وكشف لطفي أن المقاربة الأمنية التي تنهجها الدولة لحل مشكل إضراب الأساتذة المتعاقدين غير ناجعة، معبرا عن تخوفه من انعكاسات هذا الوضع على التلاميذ الذين أضحوا مهددين بسنة بيضاء، وما لذلك من تأُثير سلبي على تحصيلهم الدراسي.

وللإشارة فإن المنظمة الديمقراطية للشغل أصدرت بيانا توضيحيا طالبت من خلاله بإدماج الأساتذة المتعاقدين في الوظيفة العمومية، ورافضة اتباع المقاربة الأمنية في التعاطي مع مطالبهم واحتجاجاتهم السلمية.
إبراهيم الصبار