عمار: كل ساكنة إقليم سيدي بنور يعون جيدا أن البام تغير جذريا

0 853

بعد تعيينه من قبل الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة أمينا إقليميا للحزب بسيدي بنور، وجه عبد الفتاح عمار رسالة إلى مناضلات ومناضلي البام، من أجل فتح نقاش عميق وفتح باب الحوار
للمضي قدما بالمشروع السياسي على مستوى الإقليم.

وقال عمار في ذات الرسالة، “بعد سنوات من النضال داخل حزب الاصالة والمعاصرة، أصبحت مقتنعا أن مسؤوليتي السياسية وواجبي الأخلاقي يحتمان علي التوجه إليكم مباشرة بالخطاب كمناضلين، ومن خلالكم إلى كل المتعاطفين مع حزب الاصالة والمعاصرة”، مضيفا “كل ساكنة الإقليم يعون جيدا أن البام تغير جذريا، وأن هذا التغيير لم يكن بالضرورة نحو الأفضل، فحزب كما عرفناه على عهد المؤسسين الأوائل كان مشروعه السياسي واضح مع جل المغاربة، وكذلك جل المناضلين الذين يحملون في عقولهم وقلوبهم إحساسا حيا بذلك الفخر الذي يغذيه الانتماء إلى طينة من السياسيين النادرين”.

وأضاف الأمين الإقليمي، “إن إنكار الواقع أو قلب الحقيقة كانت على الدوام ولا تزال طريقة مضمونة لإبقاء الوضع على ما هو عليه بأخطائه وزلاته، ذلك أن نفس المقدمات تقود دوما إلى نفس النتائج، ومقابل ذلك فالاعتراف بضعفنا بكل صراحة والجهر بالحقيقة بجرأة في واضحة النهار، فيعني أننا بصدد إعداد الشروط الضرورية لنجاحات مستقبلية، سيكون علينا أن نتمتع بالجرأة وروح المبادرة والمطالبة حتى لا تكون الاستحقاقات المستقبلية مناسبة لإخلاف موعد آخر مع التاريخ”.

وختم عبد الفتاح عمار رسالته بالقول “إنه لا وجود لنهضة بلا إصلاح كما لا توجد ديمقراطية في غياب الحقيقة والتعددية، علينا رفض السيناريوهات المعدة سلفا وهذا يتوقف علينا نحن المناضلون الحقيقيون لكي تتقارب، أخيرا، عناصر ذكائنا الجماعي وكفاءاتنا كي نصنع مصيرا مشتركا قوامه الثقة والمسؤولية”.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...