عمار يحذر من إلغاء عيد الأضحى ويوضح انعكاساته على الفلاحين

0 638

كشف عبد الفتاح عمار رئيس الغرفة الفلاحية بجهة الدار البيضاء سطات، أن تفعيل المقترح الذي تقدم به أحد الأحزاب الوطنية، المتعلق بإلغاء شعيرة الذبح في عيد الأضحى برسم هذه السنة، نظرا للظروف التي يمر منها المواطن المغربي بسبب جائحة كورونا، سيشكل أزمة خانقة للفلاح المغربي.

وأضاف عمار في تصريحه لجريدة “هسبريس” الإلكترونية، أن الفلاح المغربي يعيش منذ ثلاث سنوات وضعا استثنائيا بسبب الجفاف، انضاف إليه إغلاق الأسواق في هذه الفترة، الشيء الذي سيجعله يعيش كارثة وخسارة كبيرة في حالة إلغاء عيد الأضحى.

وفي ذات السياق، استرسل رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء سطات، أن الأحزاب الوطنية من حقها تقديم طلبات ومقترحات في أي موضوع، لكن من خلال الإشارة التي قدمها وزير الفلاحة والصيد البحري يبدو أن العيد ما زال قائما، وليس هناك توجه إلى حدود الساعة لإلغائه.

وأشار عمار في تصريح الجريدة ذاتها إلى أن إلغاء عيد الأضحى يوجب على الحكومة أن تكون مستعدة من أجل تعويض الفلاحين، والكسابة على رؤوس الأغنام التي يحضرونها لهذه الشعيرة الدينية، مضيفا أنه يمكن اللجوء إلى صندوق تدبير جائحة كورونا الذي تم إحداثه من أجل اقتناء رؤوس الأغنام وذبحها وتوزيعها، باعتبار أن هذا الأمر من شأنه أن يخفف معاناة المواطن وكذا الفلاح المغربي، وسيسهم في تشجيع المنتوج المحلي.

إلى ذلك، دعا رئيس الغرفة الفلاحية بجهة الدار البيضاء سطات إلى عدم الاستعجال واتخاذ قرار قد يكون كارثة على الفلاح المغربي، وتمنى أن يتم الاستماع إلى الفلاحين وأخذ الأمر بجدية لأن الفلاح تضرر أكثر بسبب الجفاف، مطالبا بالتفاتة إلى الفلاحين الذين ظلوا ينتجون في ظل الظروف الحرجة، وعدم التلاعب معهم وتحميلهم خسائر أكثر مما أنفقوه.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...