عناصر الأمن الوطني بطنجة توقف المتهم الرئيسي في جريمة القتل التي راح ضحيتها دركـــي قبل أشهر

0 253

أوقفت، عناصر الأمن الوطني بمدينة طنجة، أمس الثلاثاء 09 مارس الجاري، المشتبه فيه الرئيسي، في القضية المتعلقة بالضرب والجرح المفضي إلى الموت عن طريق استخدام السلاح الأبيض، والتي كان قد راح ضحيتها عنصر من الدرك الملكي، شهر أكتوبر المنصرم.

الشخص الموقوف كان قد دخل بمعية قاصرين آخرين، في خلاف “عرضي” مع الضحية الذي يشتغل في جهاز الدرك الملكي، وذلك خلال مرور هذا الأخير بحي مسنانة بمدينة طنجة، قبل أن يباغتوه بالضرب والتعنيف المرفق باستخدام السلاح الأبيض، الأمر الذي كان سببا رئيسيا في وفاته.

عمليات البحث والتحري التي باشرتها الشرطة القضائية حينها أفضت إلى توقيف اثنين من المشتبه فيهم القاصرين (15 و16 سنة)، والمساهمين في الأفعال المادية لذات الجريمة، في اليوم الموالي لوقوع الجريمة، أي الإثنين 13 أكتوبر 2020، في الوقت الذي تم فيه تحديد هوية المشتبه فيه الثالث، وهو الآخر قاصر السن، حيث جرى اعتقاله بعد مرور أزيد من خمس أشهر وهو في حالة فرار.

وكان الضحية (28 سنة)، المنحدر من مدينة سلا، يعمل قيد حياته ضمن الفرقة التابعة للدرك والمكلفة بحراسة القصر الملكي بمدينة طنجة.

مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...