عيد الشباب، والمشهد الحزبي الوطني..

0 221

ركزت افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة يومه الاثنين 19 غشت 2019، اهتمامها على مواضيع راهنة، أبرزها عيد الشباب والمشهد الحزبي الوطني.

وهكذا، تطرقت يومية (أوجوردوي لو ماروك) لعيد الشباب وذكرى ثورة الملك والشعب، وكتبت أن هذين الحدثين لهما منزلة خاصة عند الشعب المغربي، بالنظر لقيمتهما الرمزية العالية.

وأبرز كاتب الافتتاحية أنه إذا كانت الأعياد الوطنية تعتبر بشكل عام مناسبة لعرض حصيلة الإنجازات، فإنه سيكون بإمكان المغاربة أيضا، خلال هذه السنة، وضع قائمة بالتحديات المستقبلية للبلاد على ضوء المعطيات الاقتصادية والاجتماعية. واعتبر أن الشباب المغربي يمثل رأسمالا حقيقيا للبلاد، لاسيما وأن هرم الأعمار يغلب عليه من هم دون ال40 سنة، مشيرا إلى أن هذه الفئة تشكل قوة فاعلة لا يستهان بها من شأنها أن تمكن المملكة من مواجهة تحدياتها خلال العقود المقبلة.

من جهتها، تناولت “لو ماتان” المشهد السياسي الوطني، وكتبت أن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، سيكون أمام دخول سياسي حافل، حيث سيكون مطالبا بإجراء تغييرات مهمة في أعضاء حكومته، وبتسريع وتيرة العمل الحكومي لتحقيق الأهداف المحددة في البرنامج الانتخابي.

وأبرز كاتب الافتتاحية أنه بعد انتهاء الدورة البرلمانية، التي اتسمت بتسارع العمل البرلماني للمصادقة على مجموعة من القوانين الاستراتيجية، ستكون الحكومة مطالبة بوضع اللمسات الأخيرة على بعض النصوص الهامة، وفي مقدمتها مشروع قانون الإضراب، الذي يشكل منذ عدة أشهر موضوع شذ وجذب بين الحكومة والمركزيات النقابية .

وأشار إلى أن هذا المشروع الذي أعدته الحكومة قبل أن تسحبه في وقت لاحق، يجب أن يحظى بتوافق بين الحكومة والشركاء الاجتماعيين، لافتا إلى أن نقابتي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل تضغطان، في الوقت الراهن، من أجل إعادة هذا النص إلى طاولة الحوار الاجتماعي.