غرفة الفلاحة بجهة الدار البيضاء سطات…عمار يدعو إلى حل مشاكل البناء بالعالم القروي وتبسيط مسطرة منح الرخص

0 156

أوضح عبد الفتاح عمار رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء، أنه تطرق خلال أشغال الدورة العادية للغرفة الفلاحية، التي انعقدت يوم الجمعة 25 أكتوبر 2019 بمقر عمالة إقليم سيدي بنور، (تطرق) لموضوع إشكالية التعمير وتبسيط مسطرة، وتمكين ساكنة العالم القروي بالجهة من رخص البناء والتفكير جديا في تنمية العالم القروي.

وشدد عمار أن العالم القروي والفلاح يعتبر أحد المحركات الأساسية للدينامية الترابية والاقتصادية والاجتماعية بالمغرب، إذ حذر من تنامي الضغط على ساكنة القرى، مطالبا جميع المتدخلين باختلاف تخصصاتهم ومسؤولياتهم ومواقعهم في موضوع التعمير والإسكان بالعالم القروي النهوض به وفق مقاربة مندمجة شمولية تعتمد الالتقائية في البرامج المسطرة على الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني.

كما حث رئيس الغرفة الفلاحية جميع المتدخلين من سلطات محلية وإقليمية ومنتخبين على العمل من أجل جعل المجال القروي مجالا ذكيا يستقطب كل شروط الاستثمار والعيش الكريم، مؤكدا أن العالم القروي أصبح يعرف تحولات عميقة، الشيء الذي يفرض على الجميع كل حسب موقعه ومسؤوليته إلى إعادة النظر في السياسة المجالية لمواكبة ضغوطات الحداثة والتقدم، وذلك بتبني مقاربة شاملة تهدف إلى مستوى عيش ساكنة القرى وتمكينهم من أبسط حقوق السكن اللائق عبر المساهمة في مراجعة القوانين المنظمة للبناء، وتبسيط المساطر وتقليص آجال دراسة ملفات التعمير والبناء، مع التعامل بالمرونة اللازمة في تدبير التعمير من السلطات والمنتخبين وذلك بوضوح وشفافية.

وفي الإطار ذاته، دعا المتحدث إلى التعجيل بالخروج بالتوصيات والاقتراحات إلى أرض الواقع، مستحضرا فئة الشباب التي تدفع بهم أوضاع الحياة القروية إلى الهجرة نحو المدن للبحث على حلول المشاكل التي يعيشونها.

إلى ذلك، أرجع عمار سبب انتشار مدن الصفيح في ضواحي المدن إلى عدم الاعتناء بساكنة العالم القروي، مبرزا أنه سيتم طرق جميع أبواب المسؤولين جهويا ووطنيا وإقليميا لحل كل المشاكل التي تمت إثارتها حول إشكالية التعمير وتبسيط المسطرة بالعالم القروي.

إبراهيم الصبار