غينيا بيساو تفتتح قنصليتها الجديدة بمدينة الداخلة وتوقع أربع اتفاقيات مع المغرب

0 221

أعلن ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، عن افتتاح قنصلية جديدة لدولة غينيا بيساو، غدا الجمعة بمدينة الداخلة، وذلك خلال استقباله لوزيرة الخارجية والتعاون الدولي والجاليات بجمهورية غينيا بيساو.

وفي تصريح صحفي لها، جددت وزيرة الشؤون الخارجية والجاليات لغينيا بيساو، التي تقوم بزيارة عمل إلى المغرب، دعم بلادها لمغربية الصحراء، مؤكدة أن غينيا بيساو ستدعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية بالأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.

وأعربت ذات المسؤولة، عن رغبة بلادها في زيادة تعزيز علاقات التعاون مع المغرب، لا سيما في المجال الاقتصادي، من خلال تواجد المزيد من الشركات المغربية في بلادها، وإطلاق خط جوي مباشر للخطوط الملكية المغربية مع بلادها قريبا.

وتعد قنصلية غينيا بيساو، القنصلية الخامسة بجهة الداخلة وادي الذهب، بعد افتتاح قنصليات عامة لكل من ليبيريا وغامبيا وغينيا كوناكري وجيبوتي.
ووقع المغرب وغينيا بيساو أربع اتفاقيات تعاون تهم مجالات الصناعة، والسياحة، والنقل، والطاقة واللوجيستيك، تتوخى تعزيز تبادل التجارب والخبرات بين البلدين، تهدف الأولى، وهي بروتوكول تعاون في مجال الصناعة، إلى تعزيز التعاون من خلال تشجيع المبادرة الخاصة وتبادل الخبرات والتجارب في مجال السياسة الصناعية.

أما الاتفاقية الثانية، وهي اتفاق إطار يمثل آلية للتعاون في قطاع الطاقة، تهدف إلى تعزيز تبادل الخبرات والتجارب في مجالات الكهرباء والطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية، فيما تتيح الاتفاقية الثالثة، وهي اتفاق تعاون في مجال السياحة، لكلا الطرفين اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعزيز وتقوية المبادلات السياحية بين البلدين، وكذا تعزيز التعاون بين الهيئات المركزية للسياحة، وبين المؤسسات الوطنية للسياحة والنقل، وكذلك بين الوكالات والجمعيات المهنية للسياحة.

وتتعلق الاتفاقية الرابعة، وهي اتفاق إطار للتعاون، بقطاع اللوجستيك، وتروم إيجاد مقاربة ذات المنفعة المتبادلة للتعاون بين الطرفين، وذلك من أجل جعل الخدمات اللوجستية رافعة للقدرة التنافسية، وتسهيل سيولة التدفقات اللوجستية وتعزيز التقارب بين الفاعلين الاقتصاديين في المغرب وغينيا بيساو في هذا القطاع.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...