فاطمة الزهراء المنصوري تترأس اجتماعا للمكتب المسير لمجلس جماعة مراكش

0 448

ترأست؛ فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة مجلس جماعة مراكش، أمس الأحد 17 أبريل 2022، اجتماعا للمكتب المسير للمجلس.

وشكل هذا الاجتماع فرصة نوهت من خلالها المنصوري بنجاح المنتدى التشخيصي التشاركي لبرنامج عمل جماعة مراكش، وعلى الحضور المهم ومستوى الحوار والنقاش في الورشات، مؤكدة أن ذلك دليل على المصداقية التي يتمتع بها تحالف الأحزاب المسيرة للمجلس، وعلى مبادئ المواكبة والإنصات والتواصل والتجاوب التي ينهجها  مع المواطنين مباشرة، أو عبر الصحافة ووسائل الإعلام.

وتم خلال الاجتماع استعراض القضايا المتعلقة بمجالات التفويض للسيدات والسادة النواب، أهمها عقبات غياب أوراق التعمير بمراكش، وضرورة الإسراع بإعدادها وتهييئها في أقرب وقت، والتنسيق مع الأطراف المعنية لحل مختلف المشاكل المتعلقة بالدواوير، وكذا العناية بالمناطق الخضراء، وبذل المجهودات اللازمة في احترام للتوجهات الرامية إلى ترشيد استعمال الماء.

كما تم أيضا الاطلاع على حشد الموارد البشرية اللازمة لضمان مداومة معاينة الوفيات إلى وقت متأخر من كل يوم، خصوصا مع اقتراب فصل الصيف والحرارة، وكذا حشد الإمكانيات المادية اللازمة حتى تتمكن الجماعة في المستقبل القريب من توفير الصناديق والكفن ولوازمه بالمجان لفائدة الأموات، الذين يحالون على المكتب الصحي، وذلك لتجنيب العائلات مشقة البحث والتنقل لتوفير هذه الحاجيات الاستعجالية.

وتوقف المكتب المسير للمجلس الجماعي، أيضا، عند أهمية التكوين بالنسبة للموارد البشرية، ودوره في ضمان تأهيلها وانخراطها التام في تحسين جودة الخدمات الجماعية المقدمة، وكذا التحديات التدبيرية لحاضرة الأنوار، لتوفير إضاءة عصرية وراقية لوسط المدينة، ومتابعة حسن إنارة المرافق الجماعية، كالأسواق وملاعب القرب، وكذا توفيرها بالدواوير ومحيطها.

وقد شددت المنصوري، في هذا الإطار، على ضرورة أن تستجيب هذه الخدمات للمعايير المعمول بها وأن تكون في مستوى تطلعات ساكنة المدينة وزوارها، مؤكدة كذلك على ضرورة احترام الأرصفة وجعلها مخصصة للراجلين، مع أهمية الاطلاع على التجارب الناجحة في هذا المجال، وطنيا ودوليا، والانفتاح على كل الأفكار والمقترحات الإيجابية.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.