فاطمة الزهراء المنصوري: لحزبنا إيمان قوي بضرورة إشراك المرأة في العمل السياسي وانخراطها في المسلسل التنموي

0 206

أكدت؛ رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، فاطمة الزهراء المنصوري؛ أن المساواة والمناصفة تشكل ورشا ديمقراطيا جاء حصيلة نضالات نساء ورجال المغرب، بكل مكوناته من مجتمع مدني وأحزاب سياسية وجمعيات الحركة النسائية وكل القوى الديمقراطية، مبرزة أنه بتوجيهات ملكية توجت بدستور 2011، الذي نص في مجموعة من فصوله على إعمال مبدأ المساواة والمناصفة، في جميع القطاعات الاقتصادية الاجتماعية الحقوقية السياسية وغيرها.

وذكرت المنصوري، في كلمة تلتها نيابة عنها إيمان اعزيزو، نائب الرئيسة، خلال اللقاء التواصلي الجهوي لنساء جهة الشرق المنظم اليوم الأحد 26 يونيو 2022 بمدينة وجدة، (ذكرت) أن النموذج التنموي الجديد شكل محطة لنقاش معمق فيما يتعلق بالمناصفة والمساواة مع جميع الفعاليات السياسية الحقوقية والمدنية، التي من خلال إسهام الجميع فيها يعتبر النموذج التنموي خارطة طريق جديدة لتسريع تنزيل أوراش التنمية والحماية الاجتماعية والتمكين الاقتصادي، وإزاحة كل ما يحول دون مشاركة المرأة في الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي المنشود، مشددة على أن الحكومة أعطت هذا الورش أولوية خاصة في برنامجها، وكذا في تحمل المرأة المغربية لمسؤولية تسيير قطاعات وزارية ذات حساسية وأهمية كبيرة داخل البلاد.

وقالت رئيسة المجلس الوطني، “يعتبر حزبنا حزب الأصالة والمعاصرة قضية المساواة والمناصفة ركيزة أساسية وضرورة ملحة، من أجل تحقيق الديقراطية وإرساء دعائم دولة المؤسسات والمواطنة الكاملة، التي تكرس لمبدأي المناصفة والمساواة بين جميع افرادها”، مضيفة “لحزبنا إيمان قوي بضرورة إشراك المرأة في العمل السياسي وانخراطها ومساهمتها في المسلسل التنموي، وبالتالي فقد أصبح من الضروري إعادة هيكلة منظمة نساء البام، باعتبارها إطار موازي للحزب سيعمل على ترجمة أهداف الحزب بمقاربة جهوية، فيما يخص ورش المساواة والمناصفة سواء في برامج الحزب وأنشطته أو فيما يتعلق بالمشاركة النوعية والكمية في جميع هياكله ومنظماته.

وعلى المستوى التشريعي، تضيف المنصوري، يجب مواكبة المبادرات التشريعية ذات الصلة بالمرأة، ومراجعة جذرية لمدونة الأسرة وملاءمتها مع الدستور المغربي، داعية، على المستوى الاقتصادي للعمل على اقتراح مشاريع لتقوية التمكين الإقتصادي للنساء، وتشجيع المقاولات النسائية وخلق التعاونيات الفلاحية، بالإضافة إلى التفكير في اقتراح مبادرات تسهم في بناء اقتصاد مغربي بصيغة المؤنث.

أما على المستوى الاجتماعي والسياسي، شددت المنصوري على ضرورة اقتراح مبادرات تسهم في تمكين المرأة من المشاركة السياسية، وإعمال مبدأ المناصفة بين الرجال والنساء في مجموع الهيئات
التمثيلية المنتخبة، وكذا الترافع في كل ما من شأنه أن يسهم في مشاركه المرأة في صياغة السياسات العمومية، معتبرة أنه على المستوى الحزبي يجب على منظمة نساء البام أن تعمل على تكوين وتأطير المناضلات، وإنتاج نخب سياسية قادرة على الإسهام في تسيير الشأن العام.

 

 

وجدة: سارة الرمشي/عبد الرفيع لقصيصر/المصطفى جوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.