فاطمة الزهراء المنصوري ل “الصباح”: المجلس الوطني للبام اتخذ قرار المشاركة في الحكومة ولم يغيره

0 518

أكدت منسقة القيادة الجماعية للأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة، السيدة فاطمة الزهراء المنصوري، أن المجلس الوطني للحزب اتخذ قرار المشاركة في الحكومة ولم يغيره، معتبرة أنه لا توجد أزمة سياسية داخل الحكومة حتى يغادر البام، بل عكس ذلك هناك انسجام بين الأغلبية الحكومية.

وأوضحت السيدة المنصوري، في حوار مع جريدة “الصباح” في عدد اليوم الاثنين 26 فبراير 2024، أن الارتباط القائم مع الأغلبية الحكومية يهم أيضا التحالف القائم بين المكونات الحزبية الثلاثة في الجماعات والجهات، وأي تغيير في هذا المجال، سيمس كل المؤسسات المنتخبة، وبالتالي لن تطرح فكرة مغادرة الحكومة في جدول اجتماع المجلس الوطني لأبريل، مشددة على أن الحزب يتمتع بالاستقلالية في اتخاذ قراراته، مؤكدة على عدم تدخل أي جهة خارجية في إدارة شؤونه الداخلية.

وقالت السيدة المنصوري، “إن اختيار صيغة القيادة الجماعية جاءت تماشيا مع الشعارات التي رفعها الحزب منذ البداية بممارسة السياسة بطريقة مغايرة على جميع المستويات، إذ وجه الجيل الذي شارك في تأسيس الحزب نداء المستقبل في 2020، بعد أن وصل إلى مستوى من النضج جعله يؤكد أن له القدرة على القيادة بصيغة جديدة تحدث قطيعة مع طريقة التدبير الكلاسيكية، لأن العالم يتغير والأحزاب تتغير، لذلك رفضنا منظور “الزعيم الحزبي” الخالد في منصبه، الذي يتكلف بكل شيء ويفرض على الآخرين تصريف الأشغال، واعتبرنا أن العمل الجماعي في خدمة المناضلات والمناضلين سيكون الأفضل”.

وأضافت المتحدثة ذاتها، “القيادة الجماعية مبادرة تم الاعتماد فيها على إجراء مشاورات مع أعضاء الحزب، لأنني لست من دعاة من يفرض الرأي الفردي الأحادي، بل ناقشتها مع مجموعة من المناضلين والمناضلات، إذ قبلها واستحسنها البعض ودافع عنها، وهناك من رفضها واعتبرها غير جيدة، وبعدها عرضت الفكرة على أعضاء المكتب السياسي لمناقشتها ثم عرضتها أيضا على الأمناء الجهويين للحزب”.

واسترسلت قائلة “بحثنا في الصيغة القانونية للقيادة الجماعية في قانون الأحزاب السياسية، وتساءلنا هل سنطبق الفكرة دون أن يحصل اعتراض قانوني عليها، وبحثنا حتى في تجارب سابقة لأجل عقد المقارنة، ووضعنا احتمال إمكانية رفض وزارة الداخلية للفكرة، بحكم ما نص عليه قانون الأحزاب، لذلك اتصلنا لأجل البحث في الفصول القانونية التي تلائم القيادة الجماعية، وأجرينا مشاورات قانونية لأجل ملاءمة فكرة القيادة الجماعية في القانون الأساسي للحزب مع قانون الأحزاب”.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.